الأثنين: 16 ديسمبر، 2019 - 17 ربيع الثاني 1441 - 09:37 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 14 أغسطس، 2019

عواجل برس/ بغداد  أنتقد عضو مجلس محافظة الانبار فرحان الدليمي، الثلاثاء، رد فعل الحكومة المركزية تجاه ما اثير مؤخرا من دفن اكثر من 100 جثة مجهولة الهوية في محافظة بابل، فيما اشار الى ان التعامل بـ”أزدواجية” امر مرفوض.

 

وقال الدليمي في حديث لـ عواجل برس، إن “حكومة الانبار المحلية استغربت من صمت الحكومة المركزية وعدم اتخاذ اي اجراء سريع بشأن موضوع العثور على نحو 200 جثة مجهولة الهوية تم العثور عليها داخل ثلاجات مديرية صحة محافظة بابل وكنا نأمل ان يكون هناك تحرك سريع من الحكومة المركزية، الا اننا فوجئنا ان الموضوع مر مرور الكرام رغم قساوة هذه الحادثة واثرها السلبي على سمعة الحكومة.

 

واضاف الدليمي ان “الحكومة المركزية تحركت بإجراءات سريعة للتدقيق معاملات المتضررين جراء العمليات الارهابية لمعرفة المزورين واحالتهم الى القضاء الا انها تعاملت مع حادثة العثور على جثث لسكان المناطق المحررة بانها حالة عابرة رغم قساوتها”، مبينا ان “التعامل بأزدواجية تجاه دماء الابرياء امر مرفوض وعلى الحكومة المركزية اعتقال الجناة واحالتهم الى القضاء”.

واعلنت محافظة بابل اليوم الثلاثاء، ان الجثث مجهولة الهوية التي دفنت قبل ايام، هي جثث لمجهولين تمتد لأربع سنوات مضت في الثلاجات الخاصة بالطبابة العدلية، وهي ناجمة عن حوادث وجرائم مختلفة وبعضها نتيجة ظروف اجتماعية وقبلية حيث تتوزع على اغلب مراكز شرطة بابل المتوزعة في عموم المحافظة ويتم تسلميها الى دائرة صحة بابل / الطب العدلي لاتخاذ الاجراءات القانونية والطبية واخذ عينات من البصمة الوراثية dna بعد مرور فترة ولعدم التعرف عليها من قبل ذويها تقوم بتحويلها الى بلدية الحلة وبدورها تقوم بإجراءات الدفن وفق القانون.