الأربعاء: 21 أكتوبر، 2020 - 04 ربيع الأول 1442 - 07:56 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 20 ديسمبر، 2016

طهران _ عواجل برس

نقلت وكالة فارس الايرانية ، عن رئيس مؤسسة الامام الخميني للتعليم والأبحاث الدينية وعضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية ورئيس المجلس الأعلى للمجمع العالمي لأهل البيت وعضو جمعية مدرسي حوزة قم الشيعية الإيراني، آية الله محمد تقي مصباح يزدي قوله خلال لقاء عدد من طلّاب حوزة قم والجامعات لمناسبة أسبوع «الوحدة الإسلامية في إيران» أن مفردة «الوحدة» لها معاني كثيرة ، مضيفاً أنه لا يجب الخلط بين المعاني العديدة لمفردة الوحدة، وأن ذلك لا يجب أن يؤثر على الترتيبات التي تخص الوحدة الإسلامية بين الشيعة والسُنّة.
وقال «لدي البعض أهداف شريرة، والبعض جاهل، لأنهم يعلنون أنه يجب على الشيعة والسنّة أن يتخلوا عن بعض معتقداتهم وتقاليدهم بهدف تحقيق الوحدة الإسلامية». وشدد رئيس المجلس الأعلى للمجمع العالمي لأهل البيت على أن الوحدة بين المذهبين الرئيسيين الإسلاميين هدف تكتيكي وليس جوهرياً، وأنه يجب على الشيعة ألا ينسوا خلافاتهم مع أهل السُنّة والجماعة، موضحاً أن الهدف من الوحدة الإسلامية يقتصر على محاربة الأعداء فقط.
ولفت مصباح يزدي النظر إلى أنه يستحيل أن يصبح الشيعة من أهل السُنّة، لأن أهل السُنّة اختاروا طريق الخطأ.
وذكر أن تحقيق الوحدة الإسلامية هو عمل تطوعي واجتماعي، وأنه لا توجد ضرورة لإرغام الآخرين على ذلك.
وبيّن رئيس مؤسسة خميني للتعليم والأبحاث الدينية الإيراني أن مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيراني، روح الله خميني، لمّا طرح فكرة وحدة الشيعة والسنّة، ظنّ البعض أنه يجب توحيد العقائد بين المسلمين، مؤكداً أن روح الله خميني كان يعارض ذلك، وأن فكرة حذف المعتقدات الخلافية بين المذاهب الإسلامي هي فكرة غير صحيحة من الأساس.