الخميس: 13 مايو، 2021 - 01 شوال 1442 - 04:21 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 18 مارس، 2017

عواجل برس – بغداد

 

نظم شيوخ العشائر العربية ومسؤولون محليون مؤتمراً موسعاً، السبت، لمناقشة مرحلة ما بعد “داعش” والية تحرير المناطق، فيما أشار نائب محافظة كركوك راكان سعيد الجبوري الى أن المؤتمرين وضعوا ميثاقا تحت اسم “ميثاق السلم المجتمعي” لتلك المرحلة، مرجحاً ظهور الكثير من “المشاكل” بعد طرد التنظيم من المناطق التي يسيطر عليها في المحافظة.

وقال الجبوري ، إن “العشائر العربية في كركوك ومسؤولين محليين عن المكون العربي وبدعم من إدارة محافظة كركوك نظموا، اليوم، مؤتمراً موسعاً بالتنسيق مع منظمة مرسي كور الإنسانية لمناقشة مرحلة ما بعد داعش وتحرير مناطق الحويجة واقضيتها جنوب غربي كركوك”.

وأضاف، أن “أهم بنود المؤتمر التوقيع على ميثاق السلم المجتمعي لمرحلة ما بعد داعش والعمل على رفض عناصر داعش المغرر بهم والذين تلطخت أيديهم بدماء العراقيين، على أن يكون القضاء هو الفيصل بشأنهم”، لافتاً الى أن “عناصر التنظيم من القتلة والذين شاركوا في معارك ضد قواتنا البطلة غير مشمولين بخطة السلام والسلم المجتمعي التي نعمل عليها”.

وتابع، أن “هناك مشاكلا كبيرة سوف تظهر بعد طرد داعش من المناطق، ولأنه مناطق جنوب غربي كركوك ذات طابع عشائري فهي مرشحة للكثير من هذه المشاكل التي أوجدها تنظيم داعش الإرهابي”، مؤكداً أن “السلم المجتمعي وحل الخلافات خطوة مهمة لمرحلة ما بعد داعش”.