الخميس: 3 ديسمبر، 2020 - 17 ربيع الثاني 1442 - 12:58 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 31 أكتوبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

قال عبدالرحيم المرسي عضو شعبة إلحاق العمالة بالخارج بغرفة تجارة القاهرة، إن المستهدف لعودة العمالة المصرية للعراق، سواء من الشركات المقرر لها العمل فى إعادة الإعمار، أو العمالة عن طريق شركات إلحاق العمالة المصرية بالخارج، يصل إلى 2 مليون عامل مصري، وذلك فور الانتهاء من الترتيبات النهائية لبدء الأعمال وإعادة الإعمار.
وأضاف المرسي بحسب وسائل اعلام مصرية، أن عودة العمالة المصرية السوق العراقي على غرار فترة الثمانينيات، وكان عددها 6 ملايين عامل مصري، مرهون بإعادة الأعمار والتنسيق مع القنوات الرسمية، وعلى رأسها الخارجية المصرية، لافتا إلى أن النصيب الأكبر سيكون لقطاع التشييد والبناء.
ولفت إلى أن مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، الذى عقد منذ عامين، أتاح فرصة حقيقية لقطاع الأعمال المصري، للمشاركة في مشروعات البنية التحتية وغيرها من الأنشطة كثيفة العمالة، والتي تسمح برفع معدلات فرص العمل للعمالة المصرية في كافة التخصصات، وعلى الرغم من إرجاؤه إلا أن الشركات المصرية، لديها الرغبة فى المشاركة في إعادة إعمار العراق.
وحذر المرسى، من الشركات الوهمية غير المرخصة، والتي تقوم بتجميع جوازات سفر وأموال من مواطنين لخداعهم بفرص عمل وهمية بدولة العراق الشقيق، مؤكدا انه يجب الرجوع للقنوات الشرعية وعدم الانسياق وراء مثل هذه الشركات، كاشفا عن استعداد 1200 شركة إلحاق عمالة لمد السوق العراقي بالعمالة المصرية.
وأضاف أن الشركات قامت منذ فترة بإعداد قائمة بالمهن الأكثر طلبًا فى الأسواق الخارجية ومنها السوق العراقي وهوماياتي تماشيا مع طلب وزارة القوى العاملة لشركات الحاق العماله بالجدية في العمل وبكفاءة أعلى،  بزيادة معدلات توفير فرص العمل للمصريين بالخارج، والتواجد بشكل أكبر فى سوق العمل الخارجية.