الجمعة: 16 نوفمبر، 2018 - 07 ربيع الأول 1440 - 03:46 مساءً
مقطاطة
الثلاثاء: 30 أكتوبر، 2018

حسن العاني

نحن مجموعة اصدقاء اصبحت اعمارنا (اكسباير) بعد أن تعطلت ثمانون بالمئة من فعالياتنا الحياتية، ولذلك عوّضنا خسائرنا بلقاء اسبوعي يمثل المتعة الوحيدة لنا، كنا نمارس أعلى درجات التعبير عن الحرية المنفعلة، نغني ونتحاور ونتشاتم ونطلق كلمات بذيئة احياناً ونتحدث عن مغامرات جنسية فاضحة، ولكن أجمل ما يستهوينا هو فاصل الطرائف (النكات)، وكان أحد أصدقائنا ويدعى (شعيب) بطيئاً جداً في فهم النكتة، ولهذا قد يضحك بعد عشر دقائق او ساعة او ساعتين، وأظرف ما فيه إنه يباغتنا بضحكته المتميزة في وقت قد نتحدث فيه عن متاعب البصرة مثلاً او السيول المدمرة في الاردن!!

الاسبوع قبل الماضي كان لقاؤنا حافلاً بعشرات الطرائف، أعترف إن اغلبها كانت سخيفة او معادة، ولهذا لم نخرب من الضحك الا على واحدة مفادها ان الكابينة الوزارية هذه المرة اعتمدت على المستقلين التكنوقراط، ولم تتدخل فيها إرادات الاحزاب المتنفذة ودول الجوار، ثم انتقلنا الى موضوع جديد حول المدارس، وبعده موضوع حول الزواج المبكر، وفيما كنا نهمُّ بالعودة الى منازلنا، استلقى صديقنا (شعيب) فجأة على ظهره من شدة الضحك!!