الخميس: 6 مايو، 2021 - 24 رمضان 1442 - 06:23 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 20 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

كشفت صحيفة كويتية، الاثنين، عن “بند بعثي” في ورقة التسوية التي طرحها تحالف القوى، فيما حذرت من تصادم هذه التسوية مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومصالح الدول الكبرى في حقل الطاقة.

وذكرت صحيفة “الجريدة” في تقرير اطلعت عليه “عواجل برس”، أن “الأوساط السياسية والإعلامية العراقية مشغولة هذه الأيام، بورقة مصالحة منسوبة إلى القوى السنية، وتتصاعد ردود الأفعال المستغربة لبعض فقراتها التي ستؤدي إلى تصادم مباشر مع مصالح الدول الكبرى في حقل الطاقة، ومع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن ما سمته آثار الاحتلال الأميركي، إضافة إلى تصادمها مع الحليف الكردستاني بشأن تفاصيل تخص المناطق المختلطة والمتنازع عليها شمالي البلاد”.

وأضافت أن “مصادر مقربة من أبرز القادة السنة سارعت، في أحاديث خاصة، إلى نفي الاتفاق على الصيغة المنشورة، خصوصا الفقرات التي تؤدي إلى تصادم مباشر مع حلفاء غربيين ومحليين”، مبينة أن “الورقة المتداولة طالبت بإلغاء عقود الاستثمار مع عمالقة البترول السبعة الذين يسيطرون حاليا على أكبر حقول البصرة ومناطق أخرى، في تصادم معلن مع الدول الكبرى المالكة للشركات.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها أن “هذا البند، بند بعثي أقحم في الورقة، كما أن البنود الأخرى المستغربة، تعود إلى أطراف سنية متحالفة حاليا مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، في حين يتضمن بند آخر مطالبة واشنطن بتعويض مالي لمن تضرر من الاحتلال الأميركي، كمن تهدمت داره أو فقد حياته”.