الأحد: 17 نوفمبر، 2019 - 18 ربيع الأول 1441 - 09:00 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 7 نوفمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، الخميس، عن تفاصيل اجتماع القوى السياسية الذي عقد يوم امس وابرز مخرجاته، مشيرة إلى أن الاجتماع سيُعقد دورياً وستُسند رئاسته إلى رئيس تيار الحكمة السيد عمار الحكيم.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها اطلعت عليه /عواجل برس/، إن “القوى السياسية، خلال اجتماعٍ عقدته برئاسة زعيم تيّار الحكمة عمار الحكيم أمس، أكّدت ضرورة تلبية مطالب المتظاهرين، ودعم الحكومة في تنفيذ حزمها الإصلاحية، مع «عقد مؤتمرٍ للحوار الوطني» بمشاركة ممثلين عن المتظاهرين والنقابات و«لجنة الحكماء» والأمم المتحدة، هدفه مناقشة مطالب المتظاهرين، وتحويلها إلى برامج عملية تنفذها السلطات الثلاث”.

وأضافت الصحيفة، أن “الاجتماع سيُعقد دورياً، وستُسند رئاسته إلى الحكيم، في خطوةٍ مثّلت التفافاً سياسياً كبيراً حول عبد المهدي، وحملت بصماتٍ إيرانية وأخرى إقليمية لعبت دوراً بارزاً في ذلك”.

وتابعت، ان “هذا اللقاء سيُعنى بمراقبة الجدولة الزمنية للإصلاحات، إذ سيكون «جهازاً رقابيّاً رديفاً» للأداء الحكومي، إلى جانب تفعيل دور «لجنة المختصّين» التي دعت المرجعية الدينية العليا إلى تشكيلها، ومنحها الصلاحيات اللازمة لأداء مَهامها في تقديم الرؤى الإصلاحية المرجوّة”.

واشارت الصحيفة إلى أن “الاجتماع تضمن إجماعاً سياسيّاً من مختلف المكوّنات (شيعة وسُنّة وأكراد)، باستثناء رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، الرافض لأي حلٍّ لا يكون مقدّمه «إسقاط الحكومة»، ومردّ ذلك حساباته السياسية القائمة على إمكانية عودته «تلقائيّاً» إلى الحكم”.