الأثنين: 26 أكتوبر، 2020 - 09 ربيع الأول 1442 - 07:45 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 22 فبراير، 2020

عواجل برس / بغداد

  واصل المتظاهرون في بغداد والمحافظات الجنوبية احتجاجاتهم الرافضة للحكومة المرتقبة واستمرار الكتل والاحزاب بتصدر المشهد السياسي على حساب مطالب المحتجين بتشكيل حكومة من التكنوقراط تمهد لاجراء انتخابات مبكرة.

ففي الناصرية اقدم محتجون على قطع عدد من الطرق تزامنا مع دعوات اطلقها ناشطون للدعوة الى تظاهرة مليونية خلال الايام المقبلة.

وقال ناشطون “للزمان” امس (نرفض حراك الكتل والاحزاب الساعية للتمرير الحكومة المرتقب تشكيلها وتسويف مطالب المحتجين الذين قدموا تضحيات منذ بدء الحراك الاحتجاجي في تشرين الاول من العام الماضي ولاسيما ان استمرار تسويف المطالب المشروعة سيؤدي الى تفاقم الازمة الراهنة)، مؤكدين ان (تنسيقيات التظاهرات في المحافظات المحتجة اتفقت على موعد لتظاهرة مليونية خلال الايام المقبلة لرفع وتيرة الاحتجاج الرافض للحكومة التي اختارها السياسيون)، واشاروا الى ان (التظاهرات مستمرة ولن نرجع عن مطالبنا للحصول على الحقوق المسلوبة طوال السنوات الماضية ومن اجل الضغط لاختيار شخصية يشهد لها بالنزاهة وقادرة على قيادة البلاد الى بر الامان).

ويستعد المتظاهرون لرفع وتيرة احتجاجاتهم عبر الخروج بمليونية يوم الثلاثاء المقبل ، دعا لها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تحدث آخرون عن عزمهم التوجه من محافظاتهم الجنوبية إلى بغداد. ومع التغريدات التي جاءت تحت وسم (رجعيلكم بمليونية)، أرفق المغردون صوراً ومقاطع مصورة توثق أحداثاً وقعت بعد الأول من انطلاق التظاهرات المستمرة حتى الآن، بعضها لمتظاهرين قُتلوا خلال مشاركتهم في الاحتجاجات. ورأى رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي ان تظاهرات 25 شباط المقبلة افضل رد على سياسات المحاصصة والفساد.

وقال علاوي في تغريدة على تويتر ان (العراق على موعد جديد مع ابنائه لتجديد الولاء والانتماء له ولن يأبه لحملات القمع والخطف والقتل والترويع)، واضاف ان (تظاهرات الخامس والعشرين من شباط الجاري التي ندعمها ونؤيدها ستكون افضل ردٍ على سياسات المحاصصة والفساد او الارتهان للنفوذ الخارجي).

فيما افادت قيادة عمليات بغداد بتعرض منتسبيها بالقرب من الحاجز باتجاه ساحة التحرير لهجمات  بوسائل عنفية متعددة أدت الى جرح  عدد من عناصرها. وقالت القيادة في بيان امس ان (هناك مجاميع داخل المتظاهرين تستخدم بنادق الصيد وتصيب بها القوات الامنية والمتظاهرين السلميين على حد سواء لخلط الأوراق والمواقف وتضليل الراي العام)، ودعا البيان (المتظاهرين السلميين للعمل الجاد معها  للحد من هذه الهجمات من خلال تشخيص المندسين  وإلابلاغ عنهم لكي يتم القاء القبض عليهم وإحالتهم للقضاء).

وفي ذي قار ، اقدم محتجون على غلق بعض الطرق بحرق عدد من الاطارات. وقال شهود عيان ان متظاهرين اقدموا على غلق تقاطع البهو في المحافظة بالاطارات المشتعلة احتجاجا على منع دخول وفد من تنسيقية النجف الى المحافظة وتزامنا مع الدعوات التي اطلقها ناشطون بشأن تصعيد الحراك الشعبي).

وحذر المرجع الديني جواد الخالصي من محاولة استغلال الحراك الشعبي من اية جهة . وقال الخالصي في بيان له امس ان (محاولة استغلال الحراك الشعبي من اية جهة كانت ستفشل بلا شك لأن الارادة العامة للأمة هي الأقوى وهذا سيتجلى بحضور الجماهير الثابتة على مطالبها والمنتمية إلى الامة في هويتها ووجودها)، مؤكدا انه (لا حل إلا بما أعلن سابقاً وهو ضمن ارادة الجماهير المتظاهرة ، وتشكيل اللجان الشعبية التي تفرز الهيئة الوطنية المستقلة لادارة المرحلة الانتقالية ، وتهيئ لحكومة وطنية مستقلة تتبنى تحقيق آمال وطموحات الشعب العراقي).

واجرت المجموعة المستقلة للأبحاث، الممثل الوحيد لمؤسسة گـالوب الدولية للأبحاث استطلاعاً للرأي العام العراقي بشأن التظاهرات.

وجاء في نتائج الاستطلاع (وجود تأييد مطلق يصل إلى أكثر من 85 بالمئة للتظاهرات وفي مختلف المناطق وان نسبة العراقيين الذين يؤيدون مطالب المظاهرات ويعدونها مشروعة تجاوزت 90 بالمئة في حين لم تتجاوز نسبة من يقولون أنها غير شرعية 5 بالمئة كما أن نسبة من يقولون أنها مؤامرة خارجية على العراق لم تتجاوز عشرة بالمئة).

واضاف ان (أعلى مطلبين تأييداً من العراقيين هما محاسبة المسؤولين عن قتل وقمع المتظاهرين ثم اجراء انتخابات مبكرة).