السبت: 18 أغسطس، 2018 - 06 ذو الحجة 1439 - 07:40 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 11 أغسطس، 2018

عواجل برس/بغداد

اهتمت الصحف الصادرة  السبت بدعوة المرجعية للمجتمع الى ممارسة دوره في المحاسبة والمتابعة.

صحيفة الصباح قالت ان ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي دعا المجتمع الى ممارسة دوره في المحاسبة والمتابعة للمسؤولين عن التقصير في حقوقه.

وقال الكربلائي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف: ان “على المجتمع أن يمارس دوره في المحاسبة والمتابعة والمراقبة والاستماع لاناس يكون لهم تأثير اجتماعي كرجل الدين والاستماع لما ينبههم الى الأخطاء”.

وأوضح، ان “المسؤولية السياسية التي تتضمن مسؤولية الحاكم عن رعيته وحسن إدارته والأخذ بيدهم الى الاستقرار والازدهار والتقدم وحمايتهم وصد الخطر عنهم والالتزام بالوعود والوفاء بها لرعيته وان تؤدى بأفضل وجه، ويجب ان نثـبت ثـقـافـة الـشـعور بالمسؤولية لا إلقاء اللوم والاتكال على الاخرين والركون للتعطيل”.

وشدد الكربلائي على “النهوض بالأمة في التطور والازدهار والتقدم بالواقع المعاشي والالتزام بالعهود والمواثيق والعهود للآخرين”، محذرا من “عدم توفر البيئة المناسبة للحفاظ على الشعور بالمسؤولية وتغلب روح الكسل والتراخي وعدم القيام بالواجب تجاه الاخرين”.

وأكد الشيخ الكربلائي، ان “عدم التصدي للمسؤولية السياسية والاجتماعية ومنها حلول الفوضى وتراجع الأمة وتخلفها واضطرابها وضياع حقوقها”.

وتابع ممثل المرجعية: “الذي يؤسف له اليوم ان هناك ثقافات مضادة لثقافة التصدي للمسؤولية التي تنتشر في المجتمع مثل إلقاء اللوم والتقصير والاتكال والتبعية للاخرين والغير وعدم الاعتماد على النفس التي تضعف مبدأ المسؤولية لدى الانسان”.

صحيفة المشرق من جانبها تناولت موضوع تشكيل الحكومة ونقلت عن رئيسُ بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) يان كوبيتش اعرابه عن الامل في أن تشكل الحكومة بحلول عيد الأضحى، على أن تلبي تطلعات العراقيين الذين وجهوا في تظاهراتهم الأخيرة “رسالة قويّة جداً” عبروا فيها عن إحباطهم من النظام السياسي، ومن “التدخل الأجنبي” في شؤونهم.

وقال كوبيتش ان “هناك فرصة كي يؤثر المرجع الديني علي السيستاني على تفكير القوى السياسية” داعياً السلطات في بغداد إلى مواصلة سياسة الانفتاح التي بدأها رئيس الوزراء حيدر العبادي مع دول الجوار، وخصوصاً السعودية ودول الخليج.

ولاحظ كوبيتش، أن تشكيل الحكومة “تزامن مع التظاهرات” في جنوب البلاد حيث “وجه الناس رسالة قويّة جداً حيال ما يتوقعونه من الحكومة العتيدة” التي “تحتاج إلى تلبية حاجاتهم، وحاجة البلاد إلى إصلاحات عميقة جداً، ومكافحة الفساد وغير ذلك”.

ورأى أن “هناك فرصة كي يعبر السيد علي السيستاني عن رأيه ويؤثر بالتأكيد في تفكير القوى السياسية”. مضيفاً أن الناس وجهوا “رسائل من خلال التعبير عن تطلعاتهم بالنسبة إلى الحكومة العتيدة وبرنامجها”، مبديا تطلعه إلى تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتهاء من إعادة فرز الأصوات والمصادقة على النتائج “بحلول عطلة عيد الأضحى، ربما بعد العيد أو قبله”، .