الأحد: 23 سبتمبر، 2018 - 12 محرم 1440 - 10:23 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 9 يوليو، 2018

عواجل برس/بغداد

اكد القيادي في تحالف سائرون الشيخ صباح الساعدي تمسك تحالف التيار الصدري في منهجه في تشكيل الكتلة العابرة للمحاصصة والطائفية السياسية وانه لن يتخلى عن هذا المنهج وهذا الهدف.

وقال الساعدي في تصريح صحفي، ان” التصريح جاء بعد ما تردد في بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن حوارات ومشاورات من اجل تشكيل تحالفات في اليومين السابقين”.

وأوضح ” ان الحوارات التي قادها السيد مقتدى الصدر اتسمت بالمصداقية واعطت الثقة لكل الأطراف الوطنية إمكانية العبور نحو الفضاء الوطني وترك التخندقات السياسية المبنية على الطائفية السياسية والمحاصصة الحزبية”.

وأضاف”ان هذه المباحثات وما نتج عنها من تحالفات ثنائية وثلاثية لازالت تمثل الارضيّة الصلبة لتشكيل الكتلة العابرة الأكثر عددا المعنية في بإنجاز الاستحقاقات الدستورية لما بعد الانتخابات على أساس المشروع الوطني”.

وتابع” ان رفض السيد الصدر اَية تدخلات خارجية شرقية أو غربية في تشكيل التحالفات وما ينتج عنها من تشكيل الحكومة أو ( الاستقواء الخارجي ) يجسد الشعور الوطني السامي بأهمية ( استقلال القرار السيادي العراقي ) وانهاء عملية التدخل أو الاستقواء الخارجي وسائرون لن يرضخ لأية من التدخلات أو الاستقواءات الخارجية”.

وقال”من الخطأ الكبير تكرار نفس الاليات والتحالفات السابقة والتي أنتجت حكومات الأزمات وأدت الى الفشل في معالجة مشاكل المواطنين الخدمية والاقتصادية والأمنية وأضعفت الدولة ومؤسساتها بسبب الفساد وسوء الادارة وأدت الى سخط المرجعية العليا وتقريعها للمسؤولين الكبار علنا وتحميلهم مسؤولية الفشل والفساد وسوء الادارة فضلا عن سخط المواطنين الذين يعانون الامرين بسبب هذه السياسات التي اعتمدتها القوى السياسية في تشكيل التحالفات والحكومات وما نتج عنها من اداءات”.

وأضاف” ان نتائج الانتخابات العامة الاخيرة وما افرزته من عملية تغيير كبيرة في الخارطة السياسية وحجوم الكتل السياسية والشخصيات السياسية تجسد رغبة حقيقية من المواطنين بمختلف مشاربهم وتوجهاتهم وانتماءاتهم في ( التغيير الحقيقي ) في السلطة التنفيذية بعد التغيير في السلطة التشريعية الذي احدثه المواطن العراقي اما بصوته أو ( بحجب صوته ) وتمثل هذه النتائج فرصة تاريخية لأحداث هذا التغيير فان انتخابات ايار 2018 هي في حقيقتها ( انتخابات تأسيسية )”.