الخميس: 29 أكتوبر، 2020 - 12 ربيع الأول 1442 - 01:18 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 10 فبراير، 2020

عواجل برس/ متابعة

نشر صالح محمد العراقي، المقرب من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الاثنين (10 شباط 2020)، توضيحا بشأن رفض الصدر مسألة الاختلاط في التظاهرات، داعيا إلى عدم خلط الاوراق، لأن التظاهرة الحالية باتت تفترق افتراقا واضحا عن الاختلاط ف الحج، بحسب قوله.

وتحدث العراقي في منشور على صفحته بـ “فيسبوك” بـ”12 نقطة عن الفرق بين الحج والتظاهرات بشأن الجدل الحاصل على الاختلاط في الاخيرة”، مبينا أن “التظاهرات المختلطة كادت تتسم بالمعصية ولا تخلو من ذلك”.

واضاف، أن “التظاهرات المختلطة صارت من اجل اللهو اللعب، وان بعض النساء فيها بلا حجاب ولا ورع، فضلا عن كونها من دون نهاية لأنها تكاد تكون صراعاً سياسياً”، مشيرا إلى أنه “حسب الظاهر ان ما يقصده الكثير من المتظاهرين والمتظاهرات هو التمرد على الدين والاعراف الاجتماعية السائدة”.

ولفت العراقي إلى أن “الاختلاط اثناء التظاهر مسكوت عنه حاليا، بيد ان ما نُهي عنه هو الاختلاط في الخيام والمبيت فيها،و كثر فيها الرفث والفسوق والعصيان، وصار الكثير من رواد التظاهرة ممن هب ودب”.

وبين أن “من اساء في التظاهرات بحرق او صلب او ما شاكل ذلك يكون بمأمن عن العقوبة، ومن الممكن القول ان الغاء مظاهر الاختلاط والسفور والتعاطي للممنوعات والمحرمات سيكون منفرا لحضور البعض للمظاهرات”.

وأكد أن “الاجبار على حضور الاحتجاجات لا سيما الإضراب بات امرا لا يُنكر، وأن التظاهر من اجل الاصلاح (عبادة) لان (حب الوطن من الايمان) ومعه فلا يمكن اجتماع العبادة مع الاثم والحرام بل هو مبطل لتلك العبادة”.

وتساءل العراقي :”يا ترى ما هي شعارات التظاهرات؟”.

واختتم قائلا :”لا تخلطوا الاوراق.. فالتظاهرة الحالية باتت تفترق افتراقا واضحا عن الحج كما ان شعاراتها باتت تبتعد ابتعاداً جلياً عن شعارات الطف وسيدها”.