الأثنين: 20 يناير، 2020 - 24 جمادى الأولى 1441 - 06:23 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 9 ديسمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن تجديد مجمع الطيران البعيد المدى وإنشاء طائرة جديدة عزز بشكل كبير المكون الجوي للثلاثي النووي الروسي.

وقال الوزير: “هذا العام، أنجزت شركة “توبوليف” حجما كبيراً من العمل على تحديث تو-95إم إس في المرحلة الأولى والثانية باستبدال معدات الراديوية العتيقة والملاحة”، دون تحديد تفاصيل.

وأوضح شويغو أنه هكذا يعمل كجزء من الطيران البعيد المدى، العدد المخطط له من القاذفات الاستراتيجية “.

كما طلب شويغو زيادة عدد السفن الحربية المسلحة بصواريخ كروز وتسيركون.

ووفقا له، بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة “لتوسيع عدد الطائرات المسيرة، والأنظمة الآلية والأسلحة القائمة على مبادئ مادية جديدة.

الثالوث النووي هو قوة مسلحة مزودة بأسلحة نووية، بما في ذلك الطيران الاستراتيجي والصواريخ العابرة للقارات والغواصات النووية.

الطائرات البعيدة المدى تخضع الآن لتحديث عميق. على وجه الخصوص، تم تسليم أول تو-22إم3إم متقدمة إلى محطة اختبار الطيران، وأول طائرة تو-160إم محدثة قيد الإنشاء.

ستعمل هذه الطائرات على تعزيز القدرات القتالية لقوات الطيران حتى ظهور مجمع طيران بعيد المدى واعد، الذي يقوم بتنفيذه مكتب تصميم توبوليف بالتعاون مع مؤسسات صناعة الطيران الأخرى.