الأثنين: 14 أكتوبر، 2019 - 14 صفر 1441 - 05:33 صباحاً
ثقافة وفن
الخميس: 10 أكتوبر، 2019

عواجل برس / بغداد

رحل المخرج التونسي ​شوقي الماجري​ فجر اليوم إثر أزمة قلبية في العاصمة المصرية ​القاهرة​، عن عمر ناهز الـ57 عاماً، تاركاً بصمته الخاصة في الأعمال التلفزيونية والسينمائية التي أخرجها.
ولِدَ الماجري يوم 1 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1961، بالعاصمة تونس في منطقة باب سويقة، والده كان نجاراً ويعمل في شركة لصناعة الأثاث، ولديه تسعة أخوة وهو أصغرهم، وهو طليق الممثلة الأردنية ​صبا مبارك​ ولديهما إبن وحيد إسمه “عمار”.

درس الماجري الابتدائية بمدرسة “نهج المشنقة”، ثم إنتقل في الثانوية إلى مدرسة “المعهد الصادقي”، وفي عام 1994 درس الإخراج في بولندا، وحصل على درجة الماجستير من المعهد الوطني للسينما والمسرح والتلفزيون‏ في وودج، وهو واحد من المعاهد المرموقة في ​أوروبا​.
وبعد تخرجه من المعهد، أخرج العديد من الأفلام القصيرة بما في ذلك “La Poste” و”The Smell of Islam” و “Orliano” و “Clé de sol”، وقد أظهرت هذه الأفلام إتقانه وموهبته المبتكرة، مما جعل منه إسماً مطلوباً لجميع المنتجين.
وفي نفس العام دخل باب الدراما التلفزيوني بإخراجه لمسلسل “أخوة التراب” بجزئه الثاني، وهو نص لحسن يوسف، وقد قدمه كمخرج فذ في الساحة الفنية.

ومن أبرز الأعمال التي أخرجها الماجري، مسلسل “​دقيقة صمت​” و”حلاوة الروح” و”أبناء الرشيد”، و”​أسمهان​” و”الاجتياح”، الذي حصل من خلاله على جائزة إيمي العالمية كأفضل مسلسل أجنبي، و”الأرواح المهاجرة” و”هدوء نسبي” وفيلم “مملكة النمل”، وغيرها من الأعمال الناجحة.

وفي تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الماجري، أوضح محمد إبن شقيقة الراحل، خلال حديث تلفزيوني أن الماجري الذي كان مقيماً في القاهرة أصابته وعكة صحية منذ أيام، وتم نقله إلى المستشفى في ساعة متأخرة من ليل أمس، وقد أصيب بذبحة في مدخل المستشفى فارق على إثرها الحياة.
وأضاف أن صبا مبارك هي من أعلمت العائلة بالخبر، مشيراً إلى أن عمار، إبن الفقيد، يعيش مع والدته في الأردن.