الأربعاء: 22 نوفمبر، 2017 - 03 ربيع الأول 1439 - 06:34 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 13 نوفمبر، 2017

عواجل برس – بغداد

اكد عضو اللجنة القانونية النيابية سليم شوقي، الاثنين، أن قانون الأحزاب لا يسمح لأي حزب سياسي لديه جناح عسكري المشاركة بالانتخابات، موضحا أن أية جهة ترغب بدخول العمل السياسي عليها النأي بنفسها عن أي عمل عسكري.

وقال شوقي في تصريح صحفي ، إن “قانون الأحزاب الذي اقر في مجلس النواب لا يسمح لأي حزب سياسي لديه جناح عسكري المشاركة بالانتخابات”، مبينا أن “البرلمان سبق له وان شرع قانون الحشد الشعبي، وجميع الفصائل المنضوية ضمن الحشد تعود الى القائد العام للقوات المسلحة وليس الأحزاب، بمعنى أن كل من شاركوا بالمعارك إذا ما أرادوا الترشح للانتخابات والمضي بالعمل السياسي فعليهم تقديم الاستقالة من مؤسستهم الأمنية أو العسكرية قبل الترشيح”.
وأضاف شوقي، “بحسب قانوني الحشد الشعبي والأحزاب، يمكن لأي جهة سياسية التمسك بجناحها العسكري، لان الجانب العسكري أصبح تابعا للقائد العام للقوات المسلحة”، مؤكدا “ضرورة التفريق بين العملين السياسي والعسكري فمن شارك بالعمل العسكري لا يمكن له المشاركة بالعمل السياسي إلا بعد تقديم استقالته”.

وأكد شوقي، أن “أية جهة ترغب بالدخول الى العمل السياسي أو تريد الاستمرار عليها النأي بنفسها بشكل كامل عن أي عمل عسكري”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن في مؤتمره الأسبوعي الذي عقده الثلاثاء (31 تشرين الأول 2017)، عدم السماح للحشد الشعبي المشاركة بالانتخابات، مؤكدا أن هذا ما نص عليه القانون، وأي سياسي وبرلماني التحق بالحشد لن يسمح له المشاركة بالانتخابات.