ونشر الحساب الرسمي لنادي ليفربول على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به مقطعا مصورا يظهر فيه المهاجم الدولي المصري وهو يلعب مع طفلين أحدهما ذو احتياجات خاصة.

 

وعلق الحساب على الفيديو بالقول: “صلاح يصنع الذكريات مع طفلين من يويفا (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم)”.

 

كما  نشر الحساب مقطعا مصورا آخر يضم الطفلين وهما يلعبان بالكرة مع البرازيلي فابينو والحارس أدريان وروبيرتو فيرمينيو وساديو ماني.

 

تضاف هذه اللفتة الإنسانية للمهاجم الدولي المصري إلى أخرى وقعت السبت الماضي عندما انتهت محاولة مشجع صغير لنادي ليفربول لمشاهدة لاعبه المفضل محمد صلاح بإصابته بنزيف في الأنف لكن الصبي سرعان ما نسي كل آلامه حين أظهر صلاح تعاطفه ووقف إلى جواره لالتقاط الصور.

 

وذكرت شبكة سكاي أن لويس فاولر (11 عاما) اصطدم في عامود إنارة،  وسقط على الأرض والدماء تنزف من أنفه بعد أن ركض هو وشقيقه إيزاك بجوار سيارة صلاح، وهما يلوحان للاعب ليفربول.

 

وبعد أن شاهد الولد الصغير يتألم عاد صلاح بسيارته للاطمئنان عليه قبل أن يلتقط معه الصور.

 

وقال جو كوبر زوج والدة فاولر لشبكة سكاي: “اعتذر صلاح وأبدى تعاطفه الشديد مع الولدين وجعلهما يشعران بتحسن كبير”.

 

وكتب كوبر على “تويتر” مع صور للمهاجم برفقة الولدين: “نشكرك يا صلاح على عودتك للاطمئنان عليهما بعدما أصيب لويس وهو يحاول التلويح لك”.

 

وتابع: “يحبك كثيرا وزال الألم فورا حين احتضنته.. أنت رجل حقيقي .. أشكرك أيها الملك المصري”.