الأربعاء: 20 يونيو، 2018 - 06 شوال 1439 - 04:40 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 14 مارس، 2018

عواجل برس _ بغداد

اعتبر النائب الأول لرئيس اللجنة الاقتصادية الروسية السيناتور سيرغي كالاشنيكوف، اليوم الاربعاء، أن قضية العميل السابق سيرغي ساكريبال تأتي في سياق حملة أطلقها الغرب ضد روسيا بهدف طردها من مجلس الأمن الدولي.

وفي تعليقه على تصريح لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم الأربعاء، أعلنت فيه عن خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع روسيا وترحيل 23 دبلوماسيا روسيا من البلاد في غضون أسبوع، قال كالاشنيكوف: “الغرب بدأ حملة شرسة تهدف إلى طرد روسيا من مجلس الأمن الدولي”.

وأضاف أن “روسيا التي انضمت إلى عضوية مجلس الأمن بعد الحرب العالمية الثانية، أصبحت الآن لاعبا غير مريح بالنسبة إلى الدول الغربية، وتندرج الهجمات الأخيرة على روسيا في سياق الحملة”.

ورأى السيناتور الروسي أن دول الغرب “تسعى إلى تحقيق هذا السيناريو البسيط والسخيف، وفي نهاية المطاف ستحاول إدراج المسألة في إطار عملية إصلاح مجلس الأمن”.

وكانت ماي اتهمت روسيا بمحاولة اغتيال العميل السابق سيرغي ساكريبال، فيما اعلنت أن لندن ستجمد أصول الدولة الروسية في حال إثبات إمكانية استخدامها لتهديد حياة وممتلكات المواطنين البريطانيين.