الجمعة: 27 نوفمبر، 2020 - 11 ربيع الثاني 1442 - 08:00 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 21 يوليو، 2020

عواجل برس/ متابعة

اكد المحلل السياسي الامريكي والمرشح السابق لمجلس الشيوخ مارك دانكوف ، أن الولايات المتحدة في طريقها لبدء حرب أخرى في الشرق الأوسط بناء على طلب من إسرائيل ، ومن غير المرجح أن تقلل نتيجة الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني من هذا الخطر.


ونقلت قناة ( برس تي في) في مقابلة ترجمتها وكالة /عواجل برس/ عن دانكوف قوله إن ” من الواضح جدًا أن إدارة ترامب تتلهف للحرب مع إيران ، بشكل رئيسي بناء على طلب من إسرائيل. وهذا ليس قولي فصحيفة بيزنس إنسايدر تقر بأن إسرائيل كانت وراء هذه التفجيرات الأخيرة في إيران وهذه الأنشطة الأخيرة على الحدود الإيرانية التي تضمنت الإرهاب”.


واضاف أن ” كل هذه التصرفات الامريكية من الادارة الحالة هي مقدمة لإثارة حرب مع إيران ، بينما لا يزال ترامب في منصبه، لكن ذلك لايعني ان فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية المقبلة ان ذلك الخطر سيزول “.


وتابع أنه ” وطبقا لرون كامبس من وكالة التلغراف اليهودية فأنه وعلى الرغم من محاولات بعض ما يسمى بالديمقراطيين التقدميين لتقليل الدعم الأمريكي للصهيونية ولهذه الحروب في الشرق الأوسط ، فإن المنصة الديمقراطية لم تتغير فيما يتعلق بالالتزام التام مع الكيان الصهيوني”.


واوضح انه ” وعلى الرغم من المحاولات التي قام بها بعض هؤلاء التقدميين المزعومين لسحب الولايات المتحدة من هذه النزعة العسكرية التدخلية ، إلا أن هذا الفصيل الصهيوني الجديد والتدخل الجديد في الحزب الديمقراطي يبدو قويًا كما كان دائمًا بسبب كل الاموال اليهودية “.


وبين أن ” اكثر من 50 بالمائة من الأموال التي تصل إلى الحزب الديمقراطي تأتي من مصادر يهودية، ولذا فانه وفي ضوء هذه المعطيات فان التزام الحزب الديمقراطي بالصهيونية والعسكرة الأمريكية والتدخل الأمريكيين المستمرين في الخارج ، لا أرى أي أمل في وقف أي من هذا في هذا المنعطف بالذات”.