الجمعة: 30 أكتوبر، 2020 - 13 ربيع الأول 1442 - 07:00 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 24 ديسمبر، 2016

خاص _ عواجل برس

كشف مصدر في شركة تسويق النفط العراقي المسماة اختصارا “سومو” ان مسؤولين عراقيين كبارا اسسوا شركات متخصصة ببيع النفط في عواصم عربية واوربية ويقومون من خلالها بشراء النفط العراقي بسعر اقل من سعر البيع الحقيقي.
وبين المصدر لـ”عواجل برس” ان مسؤولين عراقيين من الخط الاول يتناوبون على شراء النفط العراقي من وزارة النفط باسم شركاتهم ثم يبيعونه فورا الى شركات عالمية بفارق سعر يتراوح بين دولار الى دولارين مبينا ان توزيع عملية البيع تتم بالتناوب بين المسؤولين فاحيانا تكون حصة المسؤول 20 يوما او شهرا كاملا .
واشار المسؤول النفطي ان مئات الملايين من الدولارات يجنيها هؤلاء المسؤولون من خلال بيع اكثر من مليوني ونصف المليون برميل وقد وصلت في الاشهر الاخيرة الى ثلاثة ملايين ونصف المليون برميل يوميا من آبار البصرة فقط .
المصدر بين ان اكبر هذه الشركات النفطية مرتبطة بمسؤول كبير جدا ومقرها في اسبانيا وانه اشترى النفط العراقي لفترة اربعة اشهر بفارق سعر قدره دولارين ارضاء له كونه خسر موقعا سياسيا وحكوميا مهما موضحا ان الاموال المترتبة على هذه الصفقات تودع في بنوك اجنبية وان الحكومات العراقية المتعاقبة على علم بكل تلك الصفقات وان توزيعها يتم عبر صفقات ايضا تدخل فيها عوامل كثيرة ووتدخل في فرضها بعض دول الجوار ايضا .
يذكر ان مدير عام تصدير النفط سومو فلاح العامري محسوب على احد الاحزاب الاسلامية وقد شغل منصبه منذ 10 سنوات وهي حالة غير مسبوقة في تقاليد العمل الحكومي في العراق اذ جرت العادة ان ينقل اي مسؤؤول بدرجة مدير عام صعودا بعد مضي اربعة اعوام على اشغاله للمنصب.