السبت: 19 يناير، 2019 - 12 جمادى الأولى 1440 - 01:42 صباحاً
مقطاطة
الخميس: 13 ديسمبر، 2018

حسن العاني

غريب امر زميلنا الصحفي (أبو حسين)، فقد غلبت عليه عادة تكاد تكون فريدة من نوعها، فهو لا يتحدث في موضوع او يذكر مصطلحاً الا واردفه بمثل فصيح او شعبي يتولى شرحه واصله وعلاقته بموضوعه، او اردفه بحكاية واقعية او تراثية حقيقية، وفي الاحوال كلها فأن اي موضوع او حدث او مصطلح يأتي على لسانه، يكون مشفوعاً بتفاصيل مملة تثير ضجرنا أكثر مما تغنينا بمعلومة او فائدة، وكان علينا احتمال ذلك، لكونه صديقاً نبيلاً من اصدقائنا وزملائنا، ولان تلك هي عادته التي تحكمت في طبعه وطريقة كلامه..

يحضرني الان ما قاله مرة، واذكر قوله هنا كواحد من الشواهد الاكيدة على سلوكه الكلامي (هناك طريقان للسير، احدهما تعاني من مشكلات كثيرة وكبيرة بسبب الزحام الشديد، والاخرى خالية من المارة تماماً، مع إنهما تؤديان الى الهدف نفسه، والمسافة بينهما متساوية)، هذا التفصيل المزعج والمعروف للجميع جاء على لسانه لأنه ذكر عرضاً في اثناء حديثه عن نواب (السلطة والمعارضة والفرق بينهما)!!