الأثنين: 25 يناير، 2021 - 11 جمادى الثانية 1442 - 03:13 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 3 نوفمبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

لمح تقرير لصحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، الثلاثاء، الى امكانية قيام تطبيع بين حكومة الكاظمي والكيان الصهيوني إذا كان هناك إصرار قوي من الطرفين على ذلك ، واصفا حكومة الكاظمي بانها حكومة جديدة مؤيدة لليمقراطية.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة “عواجل برس” أن ” الوقت قد حان لعقد ما يسمى بـ “اتفاق سلام” بين الكيان الاسرائيلي والعراق سيتضمن دعما كاملا من الولايات المتحدة والدول الغربية ، وعلى الدول بما فيها العراق ان تحذو حذو الامارات”.

واضاف  انه “ومنذ الخمسينيات من القرن الماضي ، رفضت أنظمة عراقية مختلفة الدولة العبرية وعملت ضدها مرات عديدة. ومع ذلك ، على الرغم من هذه القضايا ، فإن الوضع الحالي مختلف تمامًا ، مع وجود حكومة عراقية جديدة مؤيدة للديمقراطية، حيث تتطلع الحكومة الجديدة بقيادة مصطفى الكاظمي إلى توسيع علاقاتها الدبلوماسية وتوسيع علاقاتها الاقتصادية والبنية التحتية والطاقة مع الدول الأخرى”.

وتابع أن ” الكاظمي التقى في آب الماضي برئيسي الأردن ومصر في عمان وقد أراد الكاظمي توسيع علاقات العراق الاقتصادية مع جيرانه الإقليميين ، وكان يعتقد أن هذه الدول الثلاث قد تلعب يومًا ما دورًا حيويًا في المنطقة. بعد أسابيع قليلة من لقائهما ، وقعت الإمارات صفقة مع الكيان الاسرائيلي  ، تبعتها مملكة البحرين”.

واوضح التقرير انه ” وعلى الرغم من ان المتحدثين باسم رئيس الوزراء العراقي أكدوا مؤخرًا أن القوانين العراقية لا تسمح بمثل هذه العلاقات مع الكيان الاسرائيلي  إلا أنه قد يتم الطعن في ذلك إذا كان هناك إصرار قوي من الطرفين، فيما أعلن المتحدث باسم الخارجية الصهيونية حسن كايبة أن الكيان الاسرائيلي يرغب في بناء علاقة مع العراق ويتطلع إلى توقيع اتفاق سلام معه”. بحسب قوله .

وبين أن ” الحكومة الاسرائيلية مهتمة بتطوير العلاقات الثقافية والدبلوماسية مع العراق وقد انشأت الخارجية عام 2018 صفحة على فيسبوك وصفتها صحيفة تايمز اوف اسرائيل بان الهدف من الصفحة المكتوبة بالعربية بأنها “بمثابة نوع من السفارة الرقمية في العراق”.

من جانبه قال المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية يوفال روتيم للصحيفة إن “الشبكات الاجتماعية تسمح لنا بالوصول إلى هذا الجمهور ولا تزال الصفحة نشطة ولديها حاليًا حوالي 300 الف متابع “. بحسب زعمه

واشار التقرير الى أن ” السفير العراقي في واشنطن فريد ياسين قال في تموز من عام 2019 إن “هناك أسباب موضوعية قد تؤدي إلى إقامة علاقات بين العراق وإسرائيل ، بما في ذلك وجود جالية عراقية كبيرة في إسرائيل ، لا تزال تعتز بثقافتها وتقاليدها”. بحسب قوله .

وشدد التقرير بالقول انه ” يجب على الحكومة العراقية الجديدة في بغداد أن تصعد وتحاول تطبيع العلاقات تدريجياً مع إسرائيل و قد تكون هذه هي الطريقة الوحيدة لمواجهة نفوذ إيران وتركيا” بحسب زعمه