الأثنين: 12 أبريل، 2021 - 29 شعبان 1442 - 01:24 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 1 مارس، 2021

عواجل برس/بغداد

 

كشفت زوجة اشهر تاجر ومهرب مخدرات بالعالم المكسيكي، خواكين جوزمان، إيما كورونيل، والتي تم اعتقالها هذا الأسبوع، أنها على اتصال مع سلطات الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2017.
واكدت مجلة “بروسيسو” المكسيكية، الاثنين، أن “إيما كورونيل على اتصال بمسؤولين من مكتب التحقيقات الفيدرالية (اف بي آي) ووكالة مكافحة المخدرات الأمريكية (DEA)، ودائرة الهجرة والجمارك، وانهم تحدثوا معها لمدة 4 سنوات”.
وقالت المجلة المكسيكية، نقلا عن مصدر حكومي اميركي، ان “السيدة كورونيل، المكسيكية الأمريكية التي تبلغ من العمر 31 عاما، أخبرتنا عن خطط التسليم الخاصة بها قبل وصولها إلى مطار دالاس (فيرجينيا) بعدة أيام، تم إخطار وزارة العدل والمدعين العامين بهذا الأمر حتى يتمكنوا من إعداد ما هو ضروري لإخراجها”.
وأشارت المجلة، إلى أن “كورونيل، الذي يُزعم أنها ساعدت بتنسيق عملية سينالوا كارتل، تواجه عقوبة لا تقل عن 10 سنوات في السجن وأقصى عقوبة بالسجن مدى الحياة، بالإضافة إلى غرامة محتملة قدرها 10 ملايين دولار، إذا ثبتت إدانتها بتهمة الإتجار بالمخدرات”.
هذا وأثار الكشف عن اعتقالها مؤخرا جدلاً كبيرا، حيث أظهرت وثائق من السلطات المكسيكية والأمريكية محاولة كورونيل الفاشلة الأربعاء الماضي للهروب الأخير والثالث لزوجها تاجر المخدرات الشهير بالـ” تشابو” بعد اعتقاله في عام 2016.
وتبين الشكوى الجنائية المقدمة ضد كورونيل، بحسب مكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي، أنها دفعت مليوني دولار للمسؤول المكسيكي عن نظام السجون لإلغاء نقل تشابو إلى سجن سيوداد خواريز من سجن ألتيبلانو، حيث كان التشابو قد فر بالفعل في عام 2015″.
من جهته انتقد محامي كورونيل، جيفري ليختمان، الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، لعدم توسطه لها كما فعل مع سلفادور سيينفويجوس، الرئيس السابق للجيش المكسيكي المحتجز في الولايات المتحدة في تشرين الاول الماضي، والذي تمت تبرئته في تشرين الثاني بعد مطالبة المكسيك بتسليمه.
في الاثناء، اشارت صحيفة “لا برينسا” الإسبانية، إلى إن أبناء التشابو أعلنوا الحرب على إيما كورونيل، لخيانتها لتنظيم سينالوا كارتل، وعملها لصالح السلطات الأمريكية، وستكون هدفا لعائلة التشابو في الفترة المقبلة