الخميس: 17 أكتوبر، 2019 - 17 صفر 1441 - 01:28 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 20 يونيو، 2019

عواجل برس / أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، اليوم الخميس 20 يونيو / حزيران، أن موسكو تأسف لعدم وجود علامات على تخلي الولايات المتحدة عن نهج المواجهة مع إيران، وأن واشنطن مستمرة في لعبة استعراض العضلات، مشيرا إلى أن موسكو تخشى من اندلاع صراع جديد في الخليج.

وقال ريابكوف للصحفيين، معلقا على إرسال منظومة صواريخ باتريوت وطائرات استطلاع مسيرة إلى الشرق الأوسط: “لا يبقى سوى أن نأسف لعدم وجود علامات على التخلي عن نهج المواجهة”، مضيفا: “الولايات المتحدة تستعرض عضلاتها، وتبدي عزمها الضغط على إيران، الدولة التي التزمت في السنوات الأخيرة بتنفيذ التزاماتها في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة، ولا تزال من الناحية الفنية ضمن هذا الاتفاق”.

وأضاف: “نأمل ألا يؤدي إرسال قوات ومعدات إضافية إلى منطقة الخليج لإشعال أول شرارة تؤدي إلى نشوب الحرب”.

وأشار ريابكوف إلى أن “زعزعة الاستقرار أمر خطيرة للغاية، خاصة في هذه المنطقة، ولم يفت الأوان بعد، حيث يجب على جميع أولئك الذين يستهينون وبصورة غير مسؤولة بمثل هذه الخطوات، الكف عن هذا والأخذ بالاعتبار التفكير السليم والحجج، التي تحتم المسؤولية على اللاعبين الدوليين، بما في ذلك روسيا”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الخميس، أن دفاعاته الجوية أسقطت طائرة تجسس أمريكية فوق محافظة هرمزغان جنوبي البلاد.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” قالت، أمس الأربعاء، إن أحدث عملية لنشر ألف جندي أمريكي في الشرق الأوسط، التي أعلنت يوم الاثنين، تشمل كتيبة صواريخ باتريوت وطائرات مسيرة وطائرات استطلاع “وغيرها من قدرات الردع”.

وقالت متحدثة باسم البنتاغون في بيان: “الولايات المتحدة لا تسعى للحرب مع إيران لكننا مستعدون للدفاع عن القوات والمصالح الأمريكية في المنطقة”.

وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا وتصعيدا عسكريا من جانب واشنطن، وذلك بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران، وبعدها الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان قبل أسبوع.

وحملت واشنطن طهران مسؤولية هذا الهجوم بينما نفت إيران الاتهامات.