الثلاثاء: 11 مايو، 2021 - 29 رمضان 1442 - 04:41 صباحاً
ثقافة وفن
الأثنين: 27 مارس، 2017

عواجل برس _ خاص

 
حيدر ناشي آل دبس

تعد عازفة البيانو رنا جاسم من أهم العازفات في العراق. اشتركت في العديد من المهرجانات داخل البلد وخارجه وحصدت الكثير من الجوائز. التقتها عواجل برس وحاورتها بشأن تجربتها الابداعية وواقع الموسيقى العراقية.

* آلة البيانو غربية، فكيف أمكنكِ المزج بين الطبيعة التكوينية لها مع الموسيقى الشرقية؟
– لا أعتبر البيانو آلة بالنسبة لي، هي جزء من تكويني الروحي، وأجدني جزءا منها، وأنا وهي كتلة واحدة. اتجاهي بالمزج بين روحية الآلة الغربية حسب تسميتك لها وروحية الموسيقى الشرقية، جاء بسبب توجه المتلقي الى اللحن الشرقي، إذ لم تغره فخامة الموسيقى الغربية بعد . من هنا مزجت الاثنين تماشياً مع رغبات واذواق المستمعين.
* ما رأيكِ بالفرقة السيمفونية العراقية؟ ولماذا لم تنظمي اليها؟
– هي فرقة جيدة جداً، وتقدم اعمالاً موسيقية متميزة، ولديها مشاركات في مهرجانات داخل وخارج البلد. اما سبب عدم انضمامي اليها، فلعدم توجيه دعوة لي، وأنا بطبيعتي لا أطرق باب أحد.
* لو توجهت دعوة اليكِ، هل توافقين؟
– أُفكر!!
* كيف لكِ أن تتوقفي في الانضمام الى الفرقة السيمفونية العراقية وهي تمثل بلدكِ؟
– عند توجيه دعوة لي للانضمام إلى أي جهة أو فرقة موسيقية، يجب أن اخطط مسبقاً قبل الاقدام على اتخاذ القرار. ويجب ايضاً وضع الاحتمالات والتساؤلات بشأن جدوى وجودي معها، هل أنجح أم لا؟ هل تواجهني صعوبات ومشاكل؟ وهكذا . أنا دقيقة في هذه الامور وهي ما تجعل توجهاتي صحيحة.
* هل ترتقي معزوفات الفرقة السيمفونية العراقية الى مستوى معزوفاتكِ؟
– ان عزفي بسيط جداً قياساً بمستوى الفرقة السيمفونية العراقية، فهي كبيرة بنتاجاتها وحضورها، لا يمكن مقارنتي بها. لكن لدي أعمالي التي أعتز بها، وقد لاقت قبولاً في المحافل التي اشتركت بها.
* انتِ في مجتمع شرقي له رؤية قاصرة تجاه المرأة عموماً، لكن ها أنت امرأة وموسيقية كذلك، وقد يعتبركِ هذا المجتمع خارجة عن قيمه ، كيف تواجهين هذه الصعوبات والنظرة المتدنية إليكِ؟
– أنا لست موسيقية فقط ، بل ومحاربة في هذا المجتمع، وسلاحي هو الموسيقى. برغم كل الانتقادات والعراقيل التي تواجهني تحت يافطات (الحرام، الخطأ، حياء المرأة، وغيرها) إلا أني مستمرة، وذلك لايماني بالرسالة الإنسانية التي أحملها، وأنا مؤمنة بإيصالها من خلال الموسيقى، وأعتقد أن سر استمراريتي هو هامش الحرية التي أتمتع بها والهدف السامي الذي أحمله.
* الفنانة رنا جاسم تبدين كأنك عقدت قرانك مع البيانو ، ولاسيما أنك غير متزوجة بعد ؟

– منذ أن كان عمري اربع سنوات بدأت أعزف على آلة البيانو فعُقد القران بيننا. في عمر السادسة عزفت اول اغنية وهي (طالعه من بيت ابوها) للفنان الراحل ناظم الغزالي.
* ما هي طموحاتكِ المستقبلية؟ وهل لديكِ مشاريع جديدة لجمهوركِ؟
– طموحي إنشاء معهد تخصصي لتعليم آلة البيانو في العراق، وجل ما اتمناه الحصول على دعم ورعاية من قبل الدولة. لا يمكن بمفردي القيام بمشروع مثل هذا. مؤخراً عملت كعازفة بيانو في احد المطاعم في الفترة الصباحية، والغرض من قبولي بهذا العمل هو ايصال الموسيقى الجيدة إلى الناس ، وهي بديلةً عن الهزال السائد في الآونة الاخيرة، فضلا عن أنني بهذا أناصر دور المرأة في الحياة واحتجاجاً على تحجيمها المجتمعي.