الأثنين: 14 أكتوبر، 2019 - 14 صفر 1441 - 05:52 مساءً
على الجرح
الخميس: 29 ديسمبر، 2016

آخر فريق يحق له الحديث عن التزوير والتدليس والفساد هو فريق المالكي!
لم يسأل احد من أتباع ( المختار) كيف حصد سيدهم غالبية اصوات الناخبين في حزام بغداد ، المناطق المنكوبة بالفيضان والتشرد ؟!!
النائب نهلة الهبابي رددت كما تردد الببغاوات معزوفة تأنفها الاسماع عن حجم الاصوات التي حصل عليها المالكي ، مصرة( ببلاهة) على انه لولا تلك الاصوات ماقدر لحيدر العبادي ان يكون رئيسا للحكومة الحالية ،ناسية ومتجاهلة ان المالكي افسد المفوضية ، ووضعها في جيبه بالمال وسوء المآل لمن يرفض او يتردد!
العبادي كان شجاعا كعادته حين وضع يده على الجرح وتحدث بوضوح عن عمليات تزوير واسعة مارسها بعض اعضاء المفوضية ، انتهت بخارطة سياسية يشغل الفاسدون فيها المساحة الاوسع، مدللا على ذلك بشمول المزورين بقانون العفو الذي مرر الفقرات الاسوء فيه سليم الجبوري وفريقه الفاسد
نعيق الغربان السود يتصاعد ضد العبادي وتجربته كلما اقتربت بشائر النصر على داعش ، وكلما ايقن العراقيون او اقتربوا من اليقين بان ارض العراق التي فرط بها الفاشلون والفاسدون ستتحرر شبرا بعد آخر، والفارق كبير بين من سلم الارض وظل مختبئا في قصوره الباذخة ،وبين من ارتدى بزه القتال، ونزل الى ميادينها مع الجيش والحشد لتنظيف الانبار والفلوجة وتكريت وبيجي وجرف الصخر والموصل من الغول الطائفي القادم من عصر الظلمات !
نهلة الهبابي …شيئ من الحياء رجاء