الخميس: 14 ديسمبر، 2017 - 25 ربيع الأول 1439 - 06:26 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 30 نوفمبر، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

 

أكد رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي ” أن عملية إعمار الموصل لم تبدأ بعد بشكل فعلي، موضحاً أن نسبة الدمار في الجانب الأيمن تقدر بأكثر من 80%.

وقال الكيكي في تصريح صحفي ” أن نسبة الدمار في الجانب الأيمن تقدر بأكثر من 80%، حيث أن الوضع سيء ، ولا يستطيع النازحون أن يعودوا في ظل الوضع الراهن باعتبار هناك مناطق لم تنظف من المتفجرات ومخلفات الحرب”.

واكد رئيس مجلس محافظة نينوى أن “الموصل القديمة مازالت فيها المفخخات ومخلفات داعش”، لافتاً إلى أنه “تم تحرير جميع الوحدات الإدارية لمحافظة نينوى”.

وأشار إلى أنه بحسب الإحصائيات الأولية فإن “هناك 2000 شخص من أهالي المحافظة انضموا إلى صفوف داعش وقتلوا جراء الحرب التي دارت في عمليات التحرير”.

وشدد على أن “عملية إعمار الموصل لم تبدأ بعد بشكل فعلي، حيث سيعقد في شهر آذار القادم مؤتمر في الكويت لتأمين الأموال اللازمة لإعادة إعمار العراق”، موضحاً أن “الحكومة العراقية ليست لديها خطة منظمة ولم تقدم المبالغ اللازمة لإعمار الموصل بل تقدم مبالغ قليلة جداً ولا توزع بشكل منظم”.

وحول مسألة إعادة فتح الطرقات الرئيسية بين مدن إقليم كردستان والموصل، أفاد الكيكي: “اجتمعت مع قادة المحاور في (نويران، تلسقف) الذين وعدوا بإعادة فتح الطريق الواصل بين محافظة دهوك والموصل خلال اليومين المقبلين”، مشيراً إلى أنه “من الضروري أن يتم إعادة فتح الطرق وهذا يدخل في مصلحة إقليم كردستان”.

وأشار إلى أن “هناك ثلاثة طرق رئيسية تربط الموصل مع إقليم كردستان، وهي: طريق الخازر، نويران، وسد الموصل، ونود أن يتم إعادة فتح طريق دهوك – الموصل لأهميته”.

وكشف أن “هناك 2800 مسجد في الموصل منهم فقط 800 مسجد تحت مراقبة مديرية الأوقاف وخلال السنوات الماضية المساجد كانت تحت سيطرة داعش”.

وأوضح أنه “ما زالت الأحزاب الكردية والتركمانية لم تفتح مقراتها في الموصل”.

وأكد رئيس مجلس محافظة نينوى أن “هناك أكثر 300 ألف كردي في مدينة الموصل لذلك نرغب في حل المشاكل بالطرق السياسية لفسح المجال أمامهم للعودة إلى مناطقهم”.