السبت: 31 أكتوبر، 2020 - 14 ربيع الأول 1442 - 04:18 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 8 فبراير، 2017

عواجل برس _ بغداد

اعتبر رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، الأربعاء، أن حل الأزمة العراقية سيعيد التوازن إلى المنطقة، فيما أكد القيادي في المجلس الأعلى عادل عبد المهدي أن “انتصار” العراق على تنظيم “داعش” بحاجة إلى تعاون إقليمي ودولي واسع.

وقال لاريجاني لدى استقباله القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي عادل عبد المهدي، بحسب وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، إنه “من دواعي السرور أن العلاقات بين البلدين في وضع جيد في الظروف الراهنة”، معربا عن امله بأن “تشهد هذه العلاقات المزيد من التطوير”.

وبين، أنه “من المؤسف أن بعض الدول وبدلا من التعاضد تقوم باختلاق عدو وهمي للمنطقة”، مضيفاً أن “حل المشكلات الأمنية والإرهابية في العراق تحظى بالأهمية في الظروف الراهنة، لأن هذا البلد يعد ركنا هاما في المنطقة، ومن المؤكد أن حل الأزمة العراقية سيعيد التوازن إلى المنطقة”.

من جانبه، قال عبد المهدي، إن “القوات العراقية المسلحة وجهت ضربات عديدة وهامة الى تنظيم “داعش” الارهابي”، متابعاً “نحن نعتقد أن استغراق الحرب على داعش فترة طويلة، والقضاء عليهم بشكل تام، هو أفضل بكثير من أن يهرب الإرهابيون إلى مناطق اخرى، ومرة اخرى يعاودون هجماتهم على المناطق المحررة”.

وأوضح، أن “انتصار العراق على تنظيم داعش الإرهابي بحاجة إلى التعاون الاقليمي والدولي الواسع”، مضيفاً “من المؤكد أن تسوية القضايا الداخلية في العراق مرتبطة بالملفات الاقليمية، لذلك فإن حل اي من المشكلات الداخلية سيكون صعبا دون الحلول الاقليمية”.