السبت: 15 أغسطس، 2020 - 25 ذو الحجة 1441 - 05:40 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 9 يوليو، 2020

عواجل برس / بغداد

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إن قوة الجيش تتعاظم نتيجة العمليات الأخيرة، مشيدا بعمل أفراد قوات الأمن الذين يضربون الأهداف “سرا وبدقة”.

وقال كوخافي خلال مراسم تخريج دفعة جديدة من رجال الأمن في كلية الأمن القومي، إن “قوة الردع لجيش الدفاع تتعاظم نتيجة العمليات الأخيرة التي تنفذ بدقة ومهنية فائقة، على يد أشخاص متفوقين، فهم يحددون بدقة موقع مستودع الصواريخ، وهم الذين يحلقون سرا على بعد مئات الكيلومترات من الحدود ويضربون الأهداف”.

يأتي تصريح المسؤول العسكري الإسرائيلي، فيما أثار الإعلام العالمي فرضيات عدة حول الحادث الذي وقع في موقع نطنز النووي الإيراني الأسبوع الفائت.
وردا على هذه الفرضيات وتعليقات المسؤولين الإسرائيليين، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي،  إن بلاده سترد بالشكل المناسب في حال كان حادث تخريب موقع نطنز النووي ناجما عن اعتداء أو إجراء خارجي.

وأشار ربيعي إلى أنه منذ بداية الحادث، شاركت بعض الوسائل الإعلامية بربط الحادث بإسرائيل، ورغم ترحيب المسؤولين السياسيين الإسرائيليين به، إلا أنهم رفضوا صراحة تحمل المسؤولية.

وكانت هيئة الطاقة الذرية الإيرانية أعلنت أن الحادث الذي تعرضت له منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم الخميس الماضي، وقع في وحدة لإنتاج أجهزة الطرد المركزي من الجيل المتطور، وأتلف معدات دقيقة بشكل كامل ولم تعد قابلة للاستخدام.

وأضافت الهيئة أن الحادث سيعيق وسيبطئ خطط طهران وعملها على إنتاج أجهزة الطرد المركزي، مشيرة إلى أن السلطات الأمنية باتت تدرك سبب وقوع الحادث لكنها أجلت الإعلان عنها لدواع أمنية.