وقال مبابي (21 عاما) في حديث لمجلة “فرانس فوتبول” سينشر الثلاثاء “المشاركة في الألعاب الأولمبية، لا أتحكم في كل شيء. بالطبع أريد أن أشارك، لكن إذا كان فريقي الذي أرتبط معه بعقد، لا يريدني أن أذهب، فلن أدخل في صدام معه”.

وأضاف “سنتحدث قريبا عن ذلك مع ليو (المدير الرياضي لباريس سان جرمان الدولي البرازيلي السابق ليوناردو)”، في حين بدا الأخير غير متحمس إلى حد ما بشأن هذا الموضوع.

واعتبر ليوناردو أنه لا يجب أن يكون اختيار محتمل لمبابي للمشاركة في طوكيو (من 23 يوليو إلى 8 أغسطس) على حساب صحته، في وقت سيخوض فيه المهاجم الدولي منافسات كأس أوروبا 2020 مع أبطال العالم (من 12 يونيو إلى 12 يوليو)، وسيبدأ فريقه سان جرمان موسمه الجديد في الثامن من أغسطس.

وفي حال تم استدعاء النجم الباريسي من قبل مدرب المنتخب الأولمبي الفرنسي سيلفان ريبول، فسيضطر إلى أخذ عطلته بعد دورة الألعاب الأولمبية ما يعني غيابه عن بداية الموسم مع ناديه.

وأوضح مبابي أنه ناقش إمكانية مشاركته في الألعاب الأولمبية مع مدرب المنتخب الأول ديدييه ديشان الذي يعتبره أحد العناصر الأساسية في تشكيلته في كأس أوروبا 2020.

وأضاف “لقد طمأنته بإخباره أنني أريد أيضا المشاركة في كأس أوروبا. في ظل هذه الظروف، يعود الأمر إليك في أن ترى مع من يهمهم الأمر.

وإذا لم أتمكن من الذهاب إلى هناك في عام 2020، سيبقى أمامي عام 2024، والأكثر من ذلك في باريس، لأنني أود حقا أن أشارك في دورة أولمبية واحدة على الأقل في مسيرتي”.

وكان مبابي ألمح إلى أنه يحلم بالمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية خلال احتفاله بتأهل المنتخب الفرنسي في أواخر يونيو بتغريدة “طوكيو 2020” مصحوبة برمز تعبيري بأعين وامضة وعلم فرنسي.