الثلاثاء: 12 ديسمبر، 2017 - 23 ربيع الأول 1439 - 12:41 صباحاً
مقطاطة
الخميس: 30 نوفمبر، 2017

حسن العاني

على الطريقة الاوروبية، أرفع قبعتي احتراماً لتلك المجاميع من الاولاد والبنات والشباب والشابات الذين تتداخل اصواتهم عند العديد من الشوارع البغدادية، وهم يعرضون انواع البضائع، من المناديل الورقية والسجائر ولعب الاطفال والمعجنات، الى مسح الزجاج وبيع البخور واللوحات القرآنية والشاي والماء والقهوة و… واشهد انهم يستحقون رفع القبعة عالياً، لانهم لم يلتحقوا بالدواعش ولا بعصابات الخطف والسرقة، محتملين صيف العراق وشتاءه اللذين لا يحتملان.. واسأل: أين معاملنا ومصانعنا ووظائفنا التي تستوعب شباباً خاب ظنهم بشهاداتهم ومستقبلهم، وشابات معرضات للانحراف، ولماذا ترك هؤلاء الصغار مدارسهم؟ ويخطف احدهم اسئلتي وانتباهي وهو يبيع اقراص وجع الرأس، والاقبال عليه منقطع النظير.. ترى هل نجح في اختيار بضاعته، لأنه عرف حاجة الناس الحقيقية؟! أعتقد ذلك …

اقرأ ايضا