الجمعة: 13 ديسمبر، 2019 - 15 ربيع الثاني 1441 - 07:37 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 20 نوفمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

قال مصدر دبلوماسي غربي “للعربية”، اليوم الأربعاء، إن شمول التظاهرات في لبنان مناطق سيطرة حزب الله هو رسالة للحزب وللقوى الأخرى، مؤكداً أن حزب الله ليس مفتاح كل شيء في لبنان وفق ما أفاد به مراسل “العربية”.

وأكد أن الانهيار المالي مستبعد في لبنان حيث النظام المصرفي جيد رغم المصاعب، مشيراً إلى أن فرنسا تجري اتصالات دولية لمساعدة لبنان.

هذا ووصل الحراك الشعبي في لبنان، إلى مناطق تعد معقلاً للثنائي الشيعي “حزب الله” و”حركة أمل”، حيث خرجت تظاهرات في الجنوب والبقاع مطالبة بإسقاط الحكومة والطبقة السياسية الحاكمة منذ عقود وتشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة من الأحزاب والتيارات السياسية.

حماية المتظاهرين

إلى ذلك، دعت الأمم المتحدة، الأربعاء، إلى سرعة تشكيل حكومة في لبنان تستجيب لتطلعات المحتجين، وتحظى بدعم البرلمان.

وحثت الأمم المتحدة قوات الأمن اللبنانية على حماية المتظاهرين السلميين وفق ما جاء في حساب مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط على “تويتر” نقلاً عن المنسق الأممي نيكولاي ملادينوف.

وكانت الرئاسة اللبنانية أعلنت، أمس الثلاثاء، أن الحكومة الجديدة ستكون سياسية وتضم اختصاصيين وممثلين عن الحراك الشعبي. وأشارت إلى أن الأوضاع الاقتصادية والمالية قيد المراقبة وتتم معالجتها تدريجيا. وأضافت أن الهدف من عدم تحديد موعد الاستشارات النيابية هو إزالة العقبات أمام تشكيل الحكومة وتسهيل مهمة الرئيس المكلف.