الخميس: 6 أغسطس، 2020 - 16 ذو الحجة 1441 - 02:00 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 29 يونيو، 2020

عواجل برس\ بغداد

كشف الأمين العام لوزارة البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، الفريق جبار ياور، الإثنين، عن حصيلة القصف التركي والإيراني للعراق خلال خمسة أشهر.
وقال ياور، في حديث أوردته وكالة سبوتنيك الروسية، إن “حصيلة القصف التركي والإيراني على المناطق الواقعة على الحدود وفي عمق الأراضي العراقية، للفترة منذ كانون الثاني/يناير، وحتى أواخر مايو/أيار الماضي، بلغت 137 قصفا”.
وأضاف، أن “الحصيلة فقد توزعت ما بين 135 قصفا بالطائرات، والمدفعية، نفذته القوات التركية، وقصفين من قبل القوات الإيرانية”.
وفي وقت سابق من اليوم، أفاد الأمين العام لوزارة البيشمركة، بإصابة 6 مواطنين في منطقة “كونه ماسي” السياحية في محافظة السليمانية في الإقليم، إثر القصف التركي يوم أمس.
وأضاف ياور أن القصف التركي أسفر عن مقتل مسلح واحد فقط، ومن المحتمل أن يكون من حزب العمال الكردستاني، حسب المعلومات الواردة من الجهات الأمنية في السليمانية.
وفي تصريح سابق، أعلن أمين عام وزارة البيشمركة، الأربعاء 17 يونيو/حزيران، أن عدد عمليات القصف الجوي، والأرضي، من قبل الطائرات، والمدفعية للقوات التركية لقرى، ومناطق حدودية في إقليم كردستان، بلغت 38 حالة قصف منذ بداية الشهر الجاري.
ونوه إلى أن القصف منه 23 حالة جوية، و15 حالة أرضية بالمدفعية الثقيلة، مؤكدا، حسب معلومات تلك المصادر، أن القصف لم يسفر عن أية خسائر بشرية، بل كانت هناك خسائر مادية كبيرة وأكثرها حرق المزارع، والبساتين، والأشجار، والمحاصيل، وخاصة منها حقول الحنطة والشعير وهي رئيسية لغذاء البشر والحيوانات في المنطقة.
وأشار إلى أن المدفعية الإيرانية قصفت تواصلا في نفس الوقت مع القصف الجوي التركي لمنطقة “ألانة” التابعة لقضاء حاجي عمران الحدودية مع إيران.
وأكمل أن القصف الإيراني كان 15 قذيفة مدفعية ثقيلة استهدفت المنطقة المذكورة، منذ ظهر الثلاثاء 16 حزيران/ يونيو الجاري، في تمام الساعة الحادية عشر قبل الظهر.
وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الثلاثاء 16 يونيو، إطلاق عملية عسكرية جديدة شمالي العراق.
وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان عبر حسابها في موقع تويتر: “لقد بدأت عملية “مخلب النمر”، فعناصر وحدات الكوماندوز موجودون حاليا في منطقة هفتانين”.
وتنفذ القوات التركية، في السنوات الماضية، عمليات مكثفة ضد المسلحين الأكراد، الذين تعتبرهم إرهابيين، في كل من العراق وسوريا، قائلة إن ذلك يأتي ردا على هجمات شنها أو خطط لها عناصر “حزب العمال الكردستاني”، الذي تحاربه تركيا منذ نحو أربعة عقود داخل البلاد وخارجها.