السبت: 17 أغسطس، 2019 - 15 ذو الحجة 1440 - 12:41 مساءً
ثقافة وفن
الأحد: 21 يوليو، 2019

عواجل برس/ عاد الخلاف بين بطلي المسلسل السعودي الكوميدي الساخر “طاش ما طاش”، ناصر القصبي وعبد الله السدحان إلى الساحة مجددا، على الرغم من عودة التعاون الفني بينهما، بعد قطيعة استمرت لسنوات.

 

وأقام ناصر القصبي، دعوى قضائية، ضد عبد الله السدحان، يطالبه فيها باسترداد سيارتين قديمتين موديل 82 و73 منه، وهو ما وصفه الأخير بـ”قلة المروءة”، بحسب ما غرد به عبر حسابه على موقع “تويتر”.

وغرد السدحان: “اليوم تلقيت اتصالا من مكتب المحامي عبد العزيز المحيمد، يقول، الفنان النجم العظيم الرائع المبهر، رافع دعوى عليّ، يطالب بسيارتين عندي في المزرعة، موديل 82، وموديل 73، اللي عنده سطحةً ييجي يحملها لدبي، والزايد يشيله معها.. قلَّت المرؤة”.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تغريدة عبد الله السدحان، إذ غرد حساب يحمل اسم “عبد الله علي الشهري”: “لما جمعكم رئيس هيئة الترفيه، تركي آل الشيخ، كنت أظن أنكم تصالحتما وقتها، كنا فرحين مستبشرين بهذا اللقاء والتصالح بينكما، نسأل الله أن يصلح الحال، ويجمع الشمل على الخير والمحبة والصلاح”.

فيما غرد “عبد الرحمن الحربي”،: “والله شي يقهر، صداقة فوق 30 سنة آخرها تنتهى بهذا الشكل قدام الناس”.
وكتب “محمد فهد المسبحي”: “أكثر من 20 سنة وأنتم تعكسون المجتمع السعودي بهدف المعالجة، والآن يبيلكم معالجة، للأسف لم تحترموا ما قدمتموه كفنانين سعوديين، احفظوا ماء الوجه، وحلوا مشاكلكم بينكم، احتراما للماضي”.

وسبق لناصر القصبي أن أقام دعوة قضائية ضد عبد الله السدحان، لفض الشراكة القائمة بينهما في شركة “الهدف” للإنتاج الإعلامي، التي يمتلكاها، وأنتجا من خلالها مسلسلهما الشهير “طاش ما طاش” بأجزائه الـ18، والذي توقف إنتاجه عام 2011، بعد انفصالهما فنيا.

وأعلن رئيس هيئة الترفيه السعودية، المستشار تركي آل الشيخ، في يناير/كانون الثاني، عن تقديم عمل جديد يجمع بينهما، عبر شبكة “إم بي سي”، إذ طلب منهما المشاركة فيه خلال حضورهما المؤتمر الصحفي للإعلان عن مشاريع هيئة الترفيه السعودية خلال 2019.

ولم يعترض القصبي أو السدحان وقتها، على المشاركة في عمل واحد من جديد، خاصة بعد تصفيق وترحيب الحاضرين في هذا المؤتمر بهذا الأمر.

يذكر أن ناصر القصبي وعبد الله السدحان، نالا شهرتهما الواسعة في العالم العربي، من بطولتهما للمسلسل الكوميدي “طاش ما طاش”، الذي أثارت بعض حلقاته جدلا، بسبب انتقادها لبعض الأوضاع الاجتماعية في السعودية بطريقة لاذعة.

واستمر غياب التعاون بين ناصر القصبي وعبد الله السدحان لأكثر من 7 سنوات، ودائما ما طالبهما جمهورهما برؤيتهما من جديد في عمل فني.