السبت: 22 فبراير، 2020 - 27 جمادى الثانية 1441 - 03:10 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 26 يناير، 2020

عواجل برس/ بغداد

صعد متظاهرو محافظة ذي قار، اليوم الأحد، موقفهم مع الحكومة الاتحادية بعد “المجزرة” التي ارتكبتها القوات الأمنية ضدهم على الطريق الدولي السريع غربي مدينة الناصرية مركز المحافظة، متوعدين بـ”مسيرة كبرى” تنطلق من المحافظات الجنوبية سيراً على الأقدام إلى العاصمة بغداد لتطويق المنطقة الخضراء.

 

وقال المتحدث الأبرز والأوسع جماهيرية بين متظاهريّ ذي قار علاء الركابي، في مقطع فيديو اطلعت عليه “عواجل برس”، إن “قائد شرطة ذي قار العميد ناصر الاسدي، خان المرسوم الجمهوري العسكري وقتل المتظاهرين بدم بارد”.

 

وبين “طلبنا منه (الأسدي) مهلة للانسحاب من جسر فهد على الطريق الدولي السريع بطريقة سلمية الا انه رفض وقرر استخدام القوة في عملية أبعاد المتظاهرين”.

 

وأضاف الركابي، أن “قائد عمليات الرافدين، اللواء جبار نعيمة، فقد السيطرة على ضباطه المنتمين للاحزاب، وهؤلاء هم يشكلون حاليا الدولة العميقة في البلاد “.

 

وأعلن أن “الخطوة التصعيدية المقبلة ستتمثل بالسير على الأقدام إلى العاصمة بغداد بمسيرة كبيرة تنطلق من أقصى جنوبي البلاد محافظة البصرة من أجل تطويق المنطقة الخضراء بطريقة سليمة”.

 

ودعا الركابي “القوات الأمنية وقائد الجيش العام في البلاد إلى حماية المتجهين إلى بغداد سيرا على الأقدام، إضافة إلى قيام المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الاعلى بالحلول محل رئيس الجمهورية وتنفيذ مطالب المتظاهرين الحقة”.

 

وشهدت محافظة ذي قار سقوط 31 متظاهرا بين شهيد وجريح بمصادمات عنيفة بين القوات الأمنية والمتظاهرين على الطريق الدولي السريع غربي مدينة الناصرية.