الجمعة: 18 سبتمبر، 2020 - 30 محرم 1442 - 01:55 مساءً
البورصة
الخميس: 26 مارس، 2020

عواجل برس/ متابعة

رأى البروفيسور السنغافوري وعميد كلية لي كوان يو للسياسة العامة التابعة لجامعة سنغافورة الوطنية، كيشور مهبوباني، أن أزمة فيروس كورونا ستسهم في تغيير بوصلة الاقتصاد العالمي من الولايات المتحدة الأميركية الى الصين، فيما أشار إلى أن الولايات المتحدة سيكون أمامها خياران للتعامل مع الأزمة.

وقال مهبوباني في تصريحات أوردته مجلة “فورين بوليسي”، إن “كورونا قد يتسبب في تغيير بوصلة الاقتصاد العالمي، وأنه سيسرع تحولاً قد بدأ منذ فترة، والمتمثل في انتقال مركز العولمة من الولايات المتحدة الأميركية إلى الصين”.

وأوضح مهبوباني أن “ذلك يعزى إلى فقدان الأميركيين الثقة في العولمة والتجارة الدولية، مقابل تزايدها بالجانب الصيني لاعتبارات تاريخية محضة، بعد قرن الانغلاق من 1842 إلى 1949، وتداعياته”، مبينا أن “العقود الأخيرة من الازدهار الاقتصادي الذي عرفته الصين، كانت نتيجة انفتاحها على العالم”.

وأشار مهبوباني إلى أن “الولايات المتحدة سيكون أمامها خياران، فإن كان هدفها الرئيسي هو ضمان استمرار هيمنتها بالعالم، فسيتعين عليها تفادي أي صراع جيوسياسي مع الصين، سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي”، مضيفا “أما إذا كان هدفها هو تحسين ظروف عيش الشعب الأميركي، الذي تدهورت أوضاعه الاجتماعية، فسيتعين عليها التعاون مع الصين”.