الجمعة: 16 نوفمبر، 2018 - 07 ربيع الأول 1440 - 04:04 مساءً
NB-251183-636763026051915748كتاب

عواجل برس – بغداد

وضع خبير اقتصادي برنامج عمل متكامل لتطوير الاقتصاد العراقي في كتاب صدر عن مركز للدراسات والتخطيط الاستراتيحي، فيما دعا الحكومة العراقية الى الاستفادة من برنامجه في النهوض بالاقتصاد الوطني.

وقال أستاذ علم الاقتصاد في جامعة البصرة نبيل جعفر المرسومي ، إن “الكتاب الذي صدر قبل أيام قليلة عن مركز المحور للدراسات والتخطيط الاستراتيجي هو عبارة عن برنامج عمل وطني مقترح لتطوير الاقتصاد العراقي خلال الأربع سنوات المقبلة”، مبيناً أن “الكتاب يعكس رؤية أكاديمية لما يمكن أن تقوم به الحكومة العراقية من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني، والبرنامج يقوم على افتراضين أساسيين هما توفر إرادة سياسية تؤمن بأهمية التنمية بوصفها خياراً وحيداً لتطوير الاقتصاد، ووجود إدارة رشيدة للاقتصاد”.

ولفت المرسومي الى أن “الكتاب يقع في 220 صفحة ويتألف من 12 فصلاً، والفصل الأول يتناول آليات مكافحة الفساد الاقتصادي في العراق، والثاني حول إعادة تأهيل القطاع العام، والثالث بشأن دعم القطاع الخاص، والرابع يركز على معالجة مشكلة البطالة، والخامس عن العمالة الأجنبية في العراق، والسادس حول مواجهة الإغراق السلعي في العراق، والسابع يتعلق بسبل تطوير المنافذ الحدودية، والثامن يخص الآفاق المستقبلية لتطوير الموانئ العراقية، والتاسع يطرح استراتيجية لتطوير قطاع الإسكان، والعاشر يناقش سياسات واستراتيجيات مقترحة لجذب الاستثمار الى العراق، والحادي عشر عبارة عن خطة موسعة لتضمين ودمج الأنشطة الاقتصادية غير الرسمية ضمن الاقتصاد الرسمي، والفصل الأخير حول إدارة الدين الخارجي، حيث أن المديونية الخارجية تنطوي على مخاطر لا يستهان بها”، معتبراً أن “البرنامج ليس كتاباً تنظيرياً أو تثقيفياً، وانما هو برنامج عمل يتضمن اجراءات وآليات لوضع الاقتصاد العراقي على المسار الصحيح”.

وأشار المرسومي الذي كان رئيساً لقسم الاقتصاد في جامعة البصرة، وله الكثير من المؤلفات الاقتصادية الى أن “برنامج العمل تم تسليم نسخة منه الى رئيس الوزراء الجديد عادل عبد المهدي قبل اسبوعين من تسلمه المنصب”، مضيفاً أن “البرنامج نأمل لا يركن على الرف، ومن الضروري أن يحول الى دليل أو منهاج عمل على أمل أن يسهم في تطوير الاقتصاد العراقي”.

يشار الى أن الباحث حذر في كتابه من خطورة تدفق المزيد من العاملين الأجانب الى السوق العراقية في ظل كثرة العاطلين عن العمل من العراقيين، كما أكد على أهمية الاسراع بتنفيذ مشروع بناء ميناء الفاو الكبير، وأوصى بضرورة الابتعاد عن الاقتراض الخارجي، والالتزام بتسديد أقساط خدمة الدين في مواعيدها، كما دعا الى تطبيق الخصخصة بشكل حذر وتدريجي، وتشجيع القطاع الخاص ومنحه الدور الأكبر في الاقتصاد والتنمية.