الأربعاء: 26 سبتمبر، 2018 - 14 محرم 1440 - 10:27 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 12 مارس، 2018

عواجل برس – بغداد

 

اكد الخبير الاقتصادي الدكتور همام الشماع ، الاثنين، ان القرارات  التي اتخذتها الحكومة السابقة  بشأن زيادة كتلة الرواتب وغيرها ادت الى زيادة النفقات ووسعت من حجم ميزانية الدولة ماأثر  سلباً على الاقتصاد العراقي ، مبينا ان سد الديون الداخلية والخارجية  يحتاج الى خطة موضوعية ومدروسة جيداً.

 

وقال   الشماع لـ ” عواجل برس ”  ان “القرارات التي اتخذتها الحكومة السابقة  بشأن  التعيينات العشوائية  وبرواتب عالية وما يصطلح عليه  “زيادة كتلة الرواتب” وغيرها رفعت  من سقف النفقات ووسعت الميزانية ما أثر سلبا على الاقتصاد  العراقي ، وفيما اشار  الى ان تسديد ديون العراق الداخلية والخارجية  يحتاج الى خطة موضوعية ومدروسة جيدا”. اوضح ان “موضوع تسديد الديون من الدول المقترضين منها يرتبط بالمرحلة المقبلة وما ستتمخض عنه  نتائج الانتخابات “.

 

واضاف الشماع انه “يجب اختيار حكومة توازنية على اساس مهني ، يصب في المصلحة الاقتصادية العليا  عابرة للمصالح الفئوية  “. داعيا ” الحكومة الى  الوقوف بوجه المزايدات وضغط النفقات العامة والتوجه نحو البناء والتنمية ، فضلا عن سد ابواب الفساد والهدر في الموارد الاقتصادية “.

 

وتابع الشماع ان “بامكان العراق ان يخرج من عنق الزجاجة ويتم تسديد جميع الديون الداخلية والخارجية ولكن  هذا تحتاج الى بعض الوقت”. مؤكدا  انه “اذا ما تم الاعتماد على  على موارد النفط  في تسديد الديون فلن تستطيع  الحكومة من تسديد ديونها “.