السبت: 15 أغسطس، 2020 - 24 ذو الحجة 1441 - 11:54 مساءً
البورصة
الجمعة: 3 يوليو، 2020

عواجل برس\ بغداد

أكد الخبير الاقتصادي، منار العبيدي، الجمعة، أن الاقتصاد العراقي اعتمد على الواردات النفطية وأهمل مفاصل مهمة تضمن اقتصاداً مهماً للبلاد تعتمد على مدخلات كثيرة.
وقال العبيدي، لـه، إن “حركة المال ضمن الحكومة العراقية تحتوي على الكثير من المفاصل الضعيفة التي تحتاج الى تقويتها من اجل ضمان اقتصاد متنوع يعتمد على مدخلات كثيرة”.
وأضاف، أن “الاقتصاد العراقي لسنوات اعتمد على الواردات النفطية هاملا باقي المفاصل المهمة التي من الممكن ان تساهم في تعظيم الواردات وايضا في توفير فرص عمل كثيرة”.
العبيدي ارفق حديثه بمخطط يبين حركة المال والمفاصل الضعيفة الموجود في مختلف القطاعات، بالاضافة الى وجود بعض المراحل الزائدة التي تسبب هدرا في المال نتيجة دخولها ضمن حركة المال

ولفت، إلى ان “من المفاصل المهمة هو ضعف المشاريع الصناعية والزراعية ومقدار تغطيتها لحاجة البلد وعدم قدرتها على التصدير الى الخارج مما يخلق واردات مهمة تساهم في زيادة الناتج المحلي”.
وتابع: “ايضا من المفاصل المهمة هو ضعف المشاريع الاستثمارية وضعف الواردات المستحصلة منها في قطاعات الكهرباء والماء وغيرها من الخدمات التي تقدمها الدولة”.
وأكد، أن “من اهم المراحل الزائدة في حركة النقد هو وجود مكاتب الحوالات التي نشأت نتيجة ضعف القطاع المصرفي وعدم قدرتها على ايجاد حلول تساهم في زيادة الاعتماد عليها من قبل التجار والمشاريع المختلفة في الشراء الخارجي واستفادت هذه المكاتب من قدرتها على تحويل الاموال بطرق بعيدة عن القطاع المصرفي بالرغم من اعتماد هذه المكاتب على الحوالات المصرفية من خلال طرق مختلفة”.
ونوه، إلى ان “هناك عامل مهم هو فقدان ثقة المواطن العراقي بالقطاع المصرفي مما يجعل اعتماده في استثمار مدخراته على امور كثيرة ليس منها الخدمات التي تقدمها القطاع المصرفي”، مردفاً بالقول: “كل خط متقطع واضح في المخطط هو نقطة ضعف يجب ايجاد حلول جذرية لها تؤدي الى تطوير الاقتصاد العراقي وتقليل اعتماده على الواردات النفطية التي لن تغطي باي شكل احتياجات الحكومة العراقية