الجمعة: 22 نوفمبر، 2019 - 24 ربيع الأول 1441 - 12:17 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 21 سبتمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

عدَّ خبير أقتصادي زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الى الصين “بروتوكولية”، فيما كشف الهدف الحقيقي من هذه الزيارة.

وقال ماجد الصوري أنه” منذ 2003 الى الان جميع المؤتمرات الخاصة بالأستثمار وأخرها مؤتمر الكويت لم تثمر شيئا بسبب الأوضاع الداخلية”.

مبينا أن” زيارة عبد المهدي الى الصين هدفها الاطلاع على تطورات هذه الدولة للنهوض بالبنى التحتية للعراق وأبرزها معضلة الكهرباء”.

وأضاف أن” الهدف الأساسي لزيارة عبد المهدي هو للأرتباط مع الصين”، مشيرا الى أن” المشكلة ليس في الرغبة او الأتفاقات بل هل نحن

قادرون لتأمين عملية التنمية وتوفير أجواء ملائمة للاستثمار في العراق؟”.

وتابع الصوري أن” العراق لن يوقع في هذه الزيارة عقوداً او أتفاقيات بل سيوقع مذكرات تفاهم فقط خلال اليومين القادمين”، متسائلا”

كم مذكرة تفاهم  وُقِعت ولم تُطَبق بسبب الظروف السياسية والاقتصادية بسبب غياب هوية العراق الاقتصادية؟”.

وأكَّد أن” الزيارة عادة تكون من أجل على التطور العام في الصين، وقد حملت معها شخصيات اقتصادية منها الزراعي والصناعي والمالية

وغيرهم وكذلك من القطاع الخاص”.

وتوجَّه رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي مساء الاربعاء الماضي على رأس وفد كبير جمهورية الصين الشعبية في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام.

ووصل رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي صباح الخميس الماضي إلى مدينة خيفي في جمهورية الصين الشعبية على رأس وفد كبير، للمشاركة

بأعمال المؤتمر العالمي للتصنيع.