الثلاثاء: 20 نوفمبر، 2018 - 11 ربيع الأول 1440 - 07:35 صباحاً
مقطاطة
الأثنين: 27 أغسطس، 2018

حسن العاني

لعل ما أعلنه العلماء مؤخراً، حول اكتشاف كميات كبيرة من المياه في المريخ، وإن هناك بحيرة بعرض عشرين كيلو متراً، تقع تحت السطح الجليدي لكوكب المريخ، كان مدعاة لسعادة البشرية في أرجاء المعمورة… وأعتقد في ظل الشحة المائية التي يعاني منها العراق عامة، والبصرة خاصة بسبب مياهها المالحة والوسخة وعدم صلاحيتها للشرب، فأن الحكومات المحلية ووزارة الموارد المائية والوزارات الاخرى المعنية ستكون الاسعد بهذا الخبر السار، ولا بد ان واجبهم الوطني والانساني يحتم عليهم التحرك بصورة عاجلة للافادة السريعة والقصوى من هذه الوفرة المائية (العذبة والنقية) التي تتحلى بها المناطق الثلجية في المريخ، وأمامهم وسيلتان لاستثمار هذه المياه قبل ان يستثمرها غيرهم، فأما ان يقوموا بمد انبوب عملاق من المريخ الى العراق، او يوفروا اسطولاً ضخماً من المركبات الحوضية للقيام بهذه المهمة التي من شأنها اسكات المتظاهرين العطاشى.. اليوم او غداً!!