الخميس: 29 أكتوبر، 2020 - 12 ربيع الأول 1442 - 07:09 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 23 فبراير، 2020

عواجل برس / بغداد

لم يعلن المسؤولون في إيران حتى الساعة عن النتائج النهائبة للانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الجمعة الماضية، لكن المرشد الأعلى علي خامئني برر ضعف الاقبال على التصويت في الانتخابات، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

ولم تنشر السلطات أرقاما نهائية لعدد الإيرانيين الذين صوتوا في صناديق الاقتراع، إلا أن المراقبين يرون أن انخفاض الإقبال يدل على حالة عدم رضا واسعة النطاق على النظام الإيراني.

وقد واجهت إيران مجموعة من الأزمات العام الماضي مه نهاية 2019 وبداية العام الجاري، بما في ذلك احتجاجات واسعة النطاق ضد الحكومة في نوفمبر الماضي، وفرض الولايات المتحدة ضغوطًا على الاقتصاد المتدهور.

وألقى المرشد الأعلى باللوم على ما أسماه “الدعاية السلبية” لأعداء إيران، لمحاولتهم تثبيط الناس عن التصويت في انتخابات يوم الجمعة.

وحاول المسؤولون في جميع أنحاء إيران تشجيع الناخبين على التصويت في الأيام التي سبقت الانتخابات، حتى مع تزايد المخاوف من انتشار الفيروس، لكن الناخبين كانت أمامهم خيارات محدودة في اقتراع الجمعة، حيث تم استبعاد أكثر من 7000 مرشح محتمل، معظمهم من الإصلاحيين والمعتدلين.

وكان من بين هؤلاء المستبعدين 90 عضوًا حاليًا في البرلمان الإيراني المؤلف من 290 مقعدًا والذين أرادوا الترشح لإعادة انتخابهم.

وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني السبت بعض النتائج الجزئية، وكان الغلبة للمتشددين في العاصمة.

يذكر أن إيران كانت قد أعلنت عن أول حالة إصابة بالفيروس قبل يومين من الانتخابات الوطنية، وبلغت عدد حالات الوفيات حتى اليوم ست حالات، بحسب بعض المواقع الاخبارية الإيرانية، وهذا هو أعلى عدد من الوفيات الناجمة عن الفيروس خارج الصين، حيث ظهر المرض لأول مرة قبل شهرين.

وبسبب تفشي المرض، أغلقت المدارس في طهران وأربع مدن أخرى لمدة يومين، علقت السلطات أيضًا مباريات كرة القدم وأوقفت العروض في دور السينما واتخذت جملة إجراءات أخرى لمحاولة الحد من انتشار المرض.