السبت: 23 يناير، 2021 - 09 جمادى الثانية 1442 - 11:00 صباحاً
وجوه
الثلاثاء: 14 مارس، 2017

اذا عرف السبب بطل العجب! .. النائبة حنان الفتلاوي اقامت الدنيا ولم تقعدها لأجل استجواب هيأة الاعلام والاتصالات , والبعض تصور ان الفتلاوي قامت بما يملي عليها ضميرها (ان وجد) وقدمت طلبا لاستجواب للهيأة في مجلس النواب بـتهم فساد , بينما الوقائع تشير الى عكس ذلك! ,وان النائبة الموقرة قامت بعملها ثأراً وانتقاما لأبن شقيقها (رامي صباح سعيد فتلاوي)! والذي قام في وقت سابق بنصب شبكات ابراج للاتصالات في محافظة بابل غير مرخصة من هيأة الإعلام التي قاضته وجعلته يقف امام القضاء حاله حال (السراق والنصابين)!

 

والدافع الحقيقي لقضية الاستجواب , ان رامي صباح الفتلاوي ابن شقيق النابئة حنان الفتلاوي متهم بنصب شبكات وابراج للاتصالات غير مرخصة وان اومر قضائية صدرت بحقه لصالح  هيأة الاتصالات.

 .

واستخدم ابن شقيق النائبة حنان الفتلاوي المدعو رامي صباح سعيد الفتلاوي وزوج اخته رامي عبد الكاظم منزل شقيق النائبة الفتلاوي في محافظة بابل ونصبوا  عليها ابراج وشبكات غير مرخصة مما استدعى هيأة الاتصالات الى مقاضاته وصدرت بحقهم احكام قضائية .

 

وقام ابن شقيق النائبة الفتلاوي وزوج اخته بنصب ابراج لشبكة الرافدين في منزل بحي الحسين في دار شقيق  النائبة الفتلاوي المدعو صباح الفتلاوي وباسم شركة هالة سات وقام باستعماله بدون ترخيص في البث  , كما ان صباح الفتلاوي رفض المثول امام القضاء بعد ان صدرت اومر قضائية باستقدامه لانه كان ضابطا واستغل نفوذه .

 

وجرمت المحكمة المتهم وفق المادة 240 عقوبات واصدرت بحقه احكام قضائية.

 

 وهذا يدل على ان حقيقة قضية استجواب الهيأة تعود لاسباب تتعلق بفساد اقارب النائبة الفتلاوي ومحاولتهم استخدام نفوذها داخل المحافظة .

 

الثأر فقط هو من دعى حنان الفتلاوي لاستجواب هيأة الإعلام والاتصالات .. وكان اولى بها ان تقوم باستجواب رموز الفساد المقربة منهم تلك النائبة التي اعلنت امام شاشات الفضائيات وبكل وقاحه بأنهم جميعا تقاسموا (الكعكة)

وبالعامية (كلنه خمطنه) .. والف عافية على كل انسان انخدع بيكم!!