الجمعة: 6 ديسمبر، 2019 - 08 ربيع الثاني 1441 - 11:19 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 21 نوفمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

حيلة جديدة قررت الحكومة العراقية برئاسة عادل عبد المهدي اللجوء إليها بعد فشل كل المحاولات لقمع الثورة العراقية وآخرها محاولات استقطاب

شيوخ العشائر وشراء ذممهم لمنع التظاهرات.

إذ عمدت الحكومة إلى تسريب أخبار في المحافظات لتأليب العراقيين على المتظاهرين شعبيا وإظهارهم كمعطلين لصرف حصصهم التموينية.

ووفق المعلومات المتاحة، الخميس 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، فقد قررت الحكومة الضغط على المتظاهرين وتحميلهم مسؤولية النقص الذي

سيحصل في مادة الطحين وتوزيعها على المواطنين في الحصة التموينية، بعد أن نسبت الحكومة عبر وزارة التجارة ودوائرها العائدة لها في المحافظات

الطلب من المطاحن وقف عملها وعدم استلام الحنطة من السايلوات.