الخميس: 18 يوليو، 2019 - 15 ذو القعدة 1440 - 12:42 صباحاً
بانوراما
الأثنين: 13 مايو، 2019

عواجل برس/ متابعة

قام مصارع ثيرانماتادورإسباني بمسح الدماء والدموع من وجه الثور قبل أن يقتل الحيوان المصاب بجروح بالغة في لفتة وصفتها جماعة لحقوق الحيوان بأنهاخبيثة ومنحرفة، بينما وصفها آخرون بأنهامحترمة“.

وشاركمورانتى ديلا بويبلافي مهرجان مصارعة الثيران في حلبة مصارعة الثيران في مدينة إشبيلية في منطقة الأندلس جنوب إسبانيا عندما وقع الحادث.

وتمت مشاركة اللقطات على موقع تويتر، ومشاهدتها 2.3 مليون مرة للاعب البالغ من العمر 39 عامًا، وهو يسحب منديل بيده المنقوعة بالدم لتنظيف الثور المحتضر.

يشاهد الحيوان بأربعة عصيان مدببة تخرج من ظهره قبل أن يتم تنفيذ حكم الإعدام النهائي..

واعتبر مشجعو مصارعة الثيران تصرف اللاعب كعلامة على احترام الحيوان، لكن التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي وجماعات حقوق الحيوان انتقدوا الحادث.

وقالت سيلفيا باركويرو نوجاليس، زعيمة حزب الحيوان في إسبانيا ضد سوء معاملة الحيوانات:”لا يمكن إلا لعقل خبيث ومنحرف تعذيب حيوان حتى يسكب الدم أسفل ساقيه ثم يمسح وجهه بمنديل.

كما أضافت سيلفيا، أن حركة الماتادور مجرد تمويه بسبب افتقاره للرحمة، وطالبت بإلغاء مصارعة الثيران الآن!

وفي الوقت نفسه، علق آخرون عبر الإنترنت ووصفوا الماتادور بأنهساديومختل عقلياومنافق، بينما كان يواصل قتل الثور في وقت لاحق.

ومع ذلك، قال مشجعو مصارعة الثيران، إن المصارع دي لا بويبلا أبدى عدم الاحترام للحيوان، مثلما فعل الآخرون في الماضي، مثل خوسيه جوميز، وأورتيجا.

وتمتلك الحيوانات البرية القدرة على إنتاج الدموع لتليين عيونهم، على الرغم من الاعتقاد السائد أن البشر وحدهم هم الذين ينتجون الدموع العاطفية.