الخميس: 21 يناير، 2021 - 07 جمادى الثانية 1442 - 05:28 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 26 نوفمبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

اكدت لجنة حقوق الانسان البرلمانية، الخميس، وقوفها بشدة مع تشريع القوانين المناهضة للعنف ضد المرأة، مشيرا الى ان الارقام التي شهدها العراق مؤخرا تمثل واقعا مخيفا ولايصلح كبيئة خصبة لبناء عائلة كريمة.

وقال عضو لجنة حقوق الانسان البرلمانية احمد الكناني في مؤتمر صحفي عقه في البرلمان وحضرته “عواجل برس”، “يعز علينا ان نحيي ذكرى مناهضة العنف ضد المراة في الوقت الذي نشهد فيه الازدياد المخيف في حالات العنف ضدها”، مبينا اننا “كاعضاء لجنة حقوق الانسان فاننا نقف وبكامل جهدنا وثقلنا لتشريع القوانين المناهضة للتصرفات الهمجية ضد هذا الكيان الذي يمثل نصف المجتمع”.

واضاف الكناني انه “تم الحصول من الجهات الرسمية على احصائيات لحالات العنف الاسري في العراق حيث كشف مجلس القضاء الاعلى في 24 /10/2020 عن تسجيل نحو 17 الف حالة عنف اسري خلال عام واحد كما ان المحاكم العراقية سجلت في عام 2019 16861 حالة عنف اسري وعلى الرغم من ضخامة هذا العدد لكن الكثير يؤكدون ان هذا غيض من فيض فهنالك العديد من الحالات لم تصل الى المحاكم لاسباب مختلفة”.

وتابع ان “دعاوى العنف الاسري بلغت 12336 قضية واحتلت بغداد المركز الاول في قضايا العنف الاسري بتسجيلها 4661 حالة”، مشيرا الى ان “الارقام تمثل واقعا مخيفا ولايصلح كبيئة خصبة لبناء عائلة كريمة وهو حالة خالفت وتنكرت لكل الاعراف والتقاليد السماوية”.