السبت: 20 أكتوبر، 2018 - 08 صفر 1440 - 10:06 مساءً
مقطاطة
السبت: 7 أبريل، 2018

 

حسن العامي

لم يغب عن ذاكرتنا بعد، إن صدام حسين كان يباهي بعافيته وقوة عضلاته، وهو يحمل البندقية بيد واحدة، ويضغط على الزناد، ويرمي عدة اطلاقات نارية في معظم زياراته الى القرى، وكان المفروض ان يتولى القرويون رمي الرصاص احتفاءً به ولكن المحاذير الامنية، جعلته يحتفي بنفسه، وقبل ذلك كان المفروض برئيس الدولة ان يدعو شعبه ويعلمهم كيف يتجنبون طريقة التعامل مع النار في شتى مناسباتهم..

الحق لم نشاهد اي رئيس عراقي بعد 2003 قام بحمل بندقية او رشاشة او مسدس او اطلق رصاصة واحدة، وعلة ذلك ان رؤساء العراق الجديد اوكلوا هذه المهمة الى الشعب الذي لم يكتفِ بالرشاش او المسدس، بل راح يتعامل مع الاحادية والمدفع في نزاعاته العشائرية، ولو استمرت الحال على ما هي عليه، فان الطائرات المسيرة في طريقها الى المعركة!!