الجمعة: 30 أكتوبر، 2020 - 13 ربيع الأول 1442 - 01:08 صباحاً
مقطاطة
الأربعاء: 1 فبراير، 2017

حسن العاني

 
تفيد آخر المعلومات، إن مجموع (الاحزاب الكبيرة) والتنظيمات الصغيرة، قد تخطى الرقم (200)، وهو رقم ليس كبيراً فقط، بل يدعو قبل ذلك الى الاستغراب، لأن الديمقراطية لا تقاس بكثرة الاحزاب، والا لأصبحت بريطانيا مثلاً من أسوأ البلدان الديمقراطية!!

 
على أية حال ربما يعود السبب إلى أن تجربتنا العراقية متميزة، او لكوننا عانينا من ازمة جوع ديمقراطي ونريد تعويض ما فاتنا، ولكن المهم إن هؤلاء المئتين، يعيشون صراعاً لا يهدأ، فهذا يطالب بحصة وزارية اوسع، وهذا يريد ان يكون له حضور في المكان الفلاني، وهذا يشكو من شحة تمثيله، وهذا يعترض لعدم شموله بوزارة سيادية، ولكن لا أحد يطالب بحصة واحدة للشعب!!