الثلاثاء: 21 نوفمبر، 2017 - 02 ربيع الأول 1439 - 02:38 صباحاً
حوار
الثلاثاء: 19 سبتمبر، 2017

عواجل برس _ خاص

 

أسس الكاتب والمفكر العراقي حسن العلوي مقاربة بين حركة الاستفتاء وضم الكويت الى العراق عام 1990 مبينا ان الخلاف بين اربيل وبغداد ليس على الاستفتاء بل على ضم الاراضي المتنازع عليها الى اقليم كردستان وفي مقدمتها كركوك
وقال العلوي ل( عواجل برس) : ان جميع المؤشرات في اربيل تؤكد ان الكرد ماضون الى الاستفتاء ،وان نزوع الجمهور الكردي نحو تاسيس دولة كردية مستقلة لايقل عن حماسة القيادات الكردية لذلك، موضحا ان السيد مسعود بارزاني نجح في تحشيد الشارع الكردي عاطفيا نحو هدف الاستفتاء ثم الاستقلال ما خلق اجماعا سياسيا وشعبيا باتجاه تحقيق ذلك
وتوقع العلوي ان يتعرض الاقليم الكردي الى حصار دولي واقليمي قاس لايقل صرامة عن الحصار الذي تعرض له العراق بعد غزو الكويت، وان القيادة الكردية تدرك ذلك تماما لكنها هيأت الشعب الكردي للاستجابة لتلك التحديات على وفق قاعدة (القادم مهما يكن سيئا فانه ليس اسوأ مما جرى وسيجري) !
واستبعد العلوي ان تتدخل القوات الامريكية الموجودة قرب كردستان لحماية الاكراد في حال نشوب حرب مع بغداد ، لافتا الى ان امريكا لها سياسة واحدة ، وموقف واحد ،وليس في منهجها ان تخدع الشعب الامريكي بمواقف متناقضة لان طبيعة النظام الديمقراطي فيها لاتسمح بذلك
وتوقع العلوي ان ترافق عملية الاستفتاء صفحات عنف في المناطق المتنازع عليها وخاصة في كركوك مشيرا الى ان الاكراد ذاهبون الى الاستفتاء وليس الى الحرب لكن عملية الضم ستتنتج بالضرروة صفحات دامية ومواجهات مؤسفة
ورجح العلوي ان تشهد الاحزاب الكردية انشقاقات في المستقبل القريب بسبب الخلافات المترتبة على الاستفتاء ، وسيلعب العامل القومي والاندفاع العاطفي نحو الاستفتاء دورا في احداث تلك الانشقاقات ، وخروج سياسيين كرد على مرجعياتهم الحزبية للاصطفاف مع الفريق الداعم للاستفتاء ،وقد بدات بوادر تلك الانشقاقات تظهر الآن بوضوح.
واختتم العلوي حديثه بالقول : نحن في ربع الساعة الاخير لكن فرص تاجيل الاستفتاء او ايجاد بديل عنه من خلال مبادرات دولية مازالت قائمة وان كانت ضعيفة ، متمنيا على القادة الكرد ان يدرسوا بعمق وتأن جميع الخيارات المطروحة لتبني الخيار الذي يجنب العراق مزيدا من الكوارث والتصدعات.