الأحد: 16 مايو، 2021 - 04 شوال 1442 - 02:21 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 18 مارس، 2017

عواجل برس _ خاص

 
كشفت عضو في المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك ان الصراع بين الحزبين الكرديين بلغ ذروته داخل الحدود الادارية لمدينة كركوك المتنازع عليها.

 
وقال المصدر ان مايقرب من 70 مقاتلا من حزب العمال الكردستاني التركي المعروف بـ(PKK) تم نقلهم الى ضواحي محافظة كركوك وان مسلحين من الحزب الوطني الديمقراطي بزعامة جلال الطالباني الموالي لايران كانوا بصحبة مقاتلي الحزب التركي المعارض لحمايتهم في تحد سافر للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني.

 
واشار المصدر الى ان حزب العمال الكردستاني التركي قام بنقل العشرات من مسلحيه من قضاء رانية شمالي السليمانية الى محافظتي كركوك ونينوى، بالتنسيق مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ، مضيفا ان اعدادا اخرى من عناصر pkk نقلوا الى قضاء مخمور التابع لمحافظة نينوى وان مقاتلة كردية من الحزب التركي تدعى ( إفين زيلان ) هي التي تقود المجاميع القتالية لpkk في كركوك ومخمور

 
ويرى مسعود بارزاني ان تواجد عناصر حزب العمال الكردستاني في قضاء مخمور القريب من أربيل بانه يشكل تحديا كبيرا لسلطته لاسيما بعد أن قامت قوات تابعة لبارزاني مطلع الشهر الحالي بمهاجمة مقرات PKK في ناحية خانصور التابعة لقضاء سنجار الذي ينشط فيه الحزب المحظور تركياً.

 
المصادر تشير الى ان نقل هذا العدد من مقاتلي الـpkk تم على وفق مشورة ايرانية قدمها مسؤولون في الحرس الثوري الايراني الى قيادة الحزب الوطني الديمقراطي للتاكيد على ان لايران حضور فاعل في كردستان العراق وايصال رسالة الى انقرة مفادها بان اكراد السليمانية من حصة طهران مثلما اصبح اكراد اربيل من حصة انقرة

 
ويحاول PKK تعزيز تواجده في مناطق مختلفة من اقليم كردستان على الرغم من الدعوات الموجهة له من قبل تركيا وبارزاني بترك مواقعه في شمال العراق من أجل عدم خلق المشاكل له.
.