الخميس: 26 نوفمبر، 2020 - 10 ربيع الثاني 1442 - 04:21 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 25 أكتوبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

أعلن “حزب الله” اللبناني في بيان رسمي له اليوم الأحد، عن إدانته الشديدة للإساءة المتعمدة للنبي محمد ، معربا عن رفضه المطلق للموقف الرسمي الفرنسي المتمادي بتشجيع هذا التطاول الخطير.

وجاء في البيان: “نأسف لعودة هذه الإساءات مجددا وما يرافقها من مشاعر الكراهية للإسلام والمسلمين، كما أن ما نشر في فرنسا يمس بمشاعر أكثر من ملياري مسلم، ومن بينهم الجالية الإسلامية والعربية التي تعيش في أوروبا وفرنسا منذ عقود” .
وشدد “حزب الله” في بيانه على “أن كل الادعاءات الزائفة بحرية الرأي والتعبير، لا يمكنها أن تبرر التعرض المرفوض لمقام النبي والأديان والمعتقدات السماوية”.
ودعا “حزب الله” في بيانه السلطات الفرنسية للعودة إلى التعقل والحكمة والاحترام الصريح للأديان والقيم الدينية، والمساهمة الإيجابية في منع خلق المزيد من أسباب التوتر على المستوى الدولي.
يذكر أن الشرطة الفرنسية أعلنت الأسبوع الماضي القضاء على معتد قام بمهاجمة شخص وقطع رأسه في منطقة شمال غرب العاصمة باريس على خلفية رسوم مسيئة لنبي الإسلام (محمد)، وهو الحادث الذي وصفه الرئيس إيمانويل ماكرون بأنه “إرهابي” و”إسلاموي”.
وهاجم شخص على قرابة الساعة الخامسة مساء بتوقيت باريس، أحد المارة وقطع رأسه في “كونفيان سانتونورين”، شمال غرب العاصمة، قبل أن يلوذ بالفرار. واستطاعت الشرطة على الفور رصد مكان المعتدي وأطلقت عليه النار، مما أدى إلى مقتله.
واستلمت النيابة العامة المختصة بقضايا الإرهاب ملف التحقيق، وقالت إن الضحية كان مدرسا للجغرافيا، وأنه كان قد عرض رسوما كاريكاتورية لنبي الإسلام (محمد) خلال حصة تدور حول حرية التعبير، قبل أن يقدم والد أحد الطلاب شكوى بهذا الشأن.