الخميس: 6 مايو، 2021 - 24 رمضان 1442 - 07:27 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 20 مارس، 2017

حسن العاني

 

 

لم يستمتع العراقيون في حياتهم بشيء، مثل استمتاعهم بحرية التظاهرات التي وفرتها الديمقراطية وضمنتها لهم منذ ولادة العراق الحديث، ومن جماليات الديمقراطية في العراق الجديد، انها اعطت لكل ذي حق حقه، ولكل منزلة على قدر منزلتها، فاذا خرج الفقراء العاطلون عن العمل والمتقاعدون في تظاهرة مليونية، وفروا لها اسباب الامن والحماية، واستمعوا بكل احترام الى هتافاتهم ومظالمهم ومطالبهم، من غير غضب او انفعال، لان ما تسمعه اذنهم اليمنى يعبر من اليسرى، ولا تستقر كلمة واحدة في رؤوسهم او ضمائرهم، اما كبار الاثرياء ورجالات العملية السياسية فليست بهم حاجة الى التظاهر، لان الديمقراطية تحقق مطالبهم قبل ان يطلبوها، وتمنحهم الاراضي وهم يسكنون القصور، وتترحم عليهم قبل ان يموتوا.. مع انهم في العادة لا يموتون!!